النوادر المُطربة/في وصف الشَّعر

من موسوعة الأدب العربي
< النوادر المُطربة
مراجعة ١٢:٠٦، ٢٤ أغسطس ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (في وصف الشَّعر)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

في وصف الشَّعر

قال الشريف الرضي:

رَأَت شَعَراتٍ فِي عِذارِيَ طلقَةً

كَمَا افتَرَ طِفلُ الرَوضِ عَن أَوَّلِ الوَسمي

فَقُلتُ لَها ما الشعرُ سالَ بِعارِضي

وَلَكِنَّهُ نَبتُ السِيادَةِ وَالحِلمِ

يَزِيدُ بِهِ وَجهي ضِياءً وَبَهجَةً

وَمَا تُنقَصُ الظَلماءِ مِن بَهجَةِ النَّجم

ظهور الشيب واختلاط البياض

قال الفرزدق:

والشيبُ ينهَضُ فِي السَّوَادِ كَأنَّهُ

لَيْلٌ يَصِيحُ بِجَانِبَيهِ نَهَارُ

وقال الطائي: كالصبح أحدث للظلَام أفُولا.

وقال ابن الرومي:

شعراتٌ في الرأس بيضٌ ودعْجُ

حلَّ رأسي جِيلان روم وزنجُ

من شاب قبل أوانه

قال أبو نواس:

وَإِذا عَدَدتُ سِنِيَّ كَم هِيَ لَم أَجِد

لِلشيبِ عُذرًا في النُزولِ بِرأسي

كشاجم:

إِذَا فَكَّرْتُ فِي شَيْبِي وَسنِّي

عَتبتُ عَليهِ فِيمَا نَالَ مِنِّي

وقال:

لَوْ كَانَ يُمكِنُنِي سفرتُ عَن الصِّبا

فَالشَّيبُ مِن قَبلِ الأوَانِ يَلثمُ

وَلَقَد رَأيتُ الحَادِثَاتِ فَلَا أَرَى

شَيبًا يُميتُ وَلَا سَوادًا يَعصِمُ

وقال:

قد رأيناه بالعشيُّ غلامًا

فعدونا نعده في الكهول

وقال الموسوي:

وَعَارَضَنِي فِي عَارِضِي مِنهُ أَنجُمُ

ظَلَمنَ شَبَابِي وهيَ فِي القَلبِ أَسْهُمُ

من شاب من الوقائع والشدائد

قال الحسن بن رجاء:

أَن يشب رَأسِي فَمِن كَرَمٍ

لَا يَشِيبُ المرْءُ من كبرِه

وقال الشريف الرضي:

وَمَا شِبتُ مِنْ طُولِ السِّنِينِ وَإنَّمَا

غُبَارُ حُرُوبِ الدَّهرِ غَطَّى سَوَادِيَا

المتذمم لتعاطي ما تعاطاه في أيام الصبا

قال الواسطي: حان حصادي ولم يصلح فسادي.

وقال البحتري:

وَأَضلَلتُ حِلمي فَاِلتَفَتُّ إِلى الصِبا

سَفاهًا وَقَد جُزتُ الشَبابَ مَراحِلا

ولأبي سعيد الرستمي:

قَبِيحٌ بِذِي الشَّيبِ أن يَطربَا

وَمَا لِلمَشِيبِ وَمَا للصِّبَا

أَمِن بَعدِ خَمْسِينَ ضَاعَتْ سُدَى

وَأَوْدَى بِهَا اللَّهْوُ أَيدِي سبَا

تَشِيمُ برُوقُ الدِّمَا دَائِمًا

وَقَدْ شَامَتْ العَارِضُ الأشيَبَا

وَأَقْبِح بِذِي عَارِضٍ أَشْيَبِ

إِذَا قَابَل العَارِض الأشنَبَا

وَأَهْلَك واللَّيلُ بَادر بِهِ

فَقَد كَادَت الشَّمسُ أن تغْربَا

قال كثير: أتيت جميلًا أستنصحه هل أظهر الشعر فأنشدته:

وَكانَ الصِبا خِدنَ الشَبابِ فَأَصبَحا

وَقَد تَرَكاني في مَغانيمِها وَحدي

فقال: حسبك، أنت أشعر الناس.

وقال أحمد بن طيفور:

رَكِبتُ الصِّبا حَتَّى إِذَا ما وَنَى الصبا

نَزَلتُ مِنَ التقوى بِأَكرَمِ مَنزِلِ

وَدينُ الفَتى بَينَ التنَسُّكِ وَالنُّهى

وَدُنيا الفَتى بَينَ الصِّبا وَالتغَزُّلِ

فيمن زعم أنه ترك التصابي لغير ملالة

قال البحتري:

إِنِّي وَإِن جانَبتُ بَعضُ بَطالَتي

وَتَوَهَّمَ الواشونَ أَنِّي مُقصِرُ

لَيَشوقُني سِحرُ العُيونِ المُجتَلى

وَيَروقُني وَردُ الخُدودِ الأحمَرُ

تارك الصبا قبل هجوم شيبه

قال البحتري:

لا أَجمَعُ الحِلمَ وَالصَهباءَ قَد سَكَنَت

نَفسي إِلى الماءِ عَن ماءِ العَناقيدِ

لَم يَنهَني فَنَدٌ عَنها وَلا كِبَرٌ

لَكِن صَحَوتُ وَغُصني غَيرَ مَخضودِ

مدح الشيب بالوقار والعفة

تأمل حكيم شيبه فقال: مرحبًا بزهرة الحنكة وثمرة الهدى ومقدمة العفة ولباس التقوى.

وروي أن إبراهيم (عليه السلام) لما بدأ الشيب بعارضيه قال: يا رب، ما هذا؟

قال: وقار.

قال: يا رب زدني وقارًا.

وعُيِّر حكيم بالشيب فقال: الشيب نور يورثه تعاقب الليالي والأيام، وحلم يفيده مر الشهور والأعوام، ووقار تلبسه مدة العمر ومضي الدهر، قال دعبل:

أَهلًا وسهلًا بِالمَشيبِ فَإِنَّهُ

سِمَةُ العَفيفِ وَحِليَةُ المُتَحَرِّجِ

ضَيفٌ أَحَلَّ بِي النُّهى فَقَرَيتُهُ

رَفضَ الغوايَةِ وَاِقِتصادَ المَنهَجِ

ازورار النساء عن المشيب

قال: ابن الرومي:

أَعِرْ طَرْفَكَ المرْآةَ وَانظُرْ فَإن نَبَا

بعينَيكَ عنكَ الشيبُ فَالبِيضُ أعذَرُ

إذا شَنِئَت عينُ الفَتَى وجهَ نَفْسِهِ

فَعَينُ سوَاهُ بِالشَّنَاءةِ أجْدَرُ

وقال ابن المعتز:

لَقَدْ أَبغَضتُّ نَفْسِي فِي مَشِيبِي

فَكَيفَ يُحِبُّنِي البِيضُ الكَوَاعِبُ

وقال الصاحب: قد سبق ابن المعتز كل من قال في رغبة النساء عن المشيب بقوله:

فَظَللتُ أطلُبُ وَصْلَهَا بتَذَلُّلِ

وَالشَيبُ يَغمِزُها بألا تَفْعَلِي

ذم الشباب بقلة الوفاء والبقاء

قال بعضهم:

لَمْ أَقُل لَلشَّبَابِ فِي دِعَّةِ اللهِ

وَفِي حفظِهِ غَدَاة تَوَلَّى

زَائِرٌ زَارَنِي أَقامَ قَلِيلًا

سَوَّدَ الصُّحُفَ بِالذُّنُوبِ وَوَلَّى

وقال منصور الفقيه:

مَا كَانَ أقصَرَ أَيَّامِ الشَّبَابِ وَمَا

أبقَى حَلاوَةَ ذِكْرَاهُ التي يَدَعُ

تمني عوده والدعاء له

قال أبو العتاهية:

أَلَا لَيْتَ الشَّبَابَ يَعُودُ يَوْمًا

فَأَخْبِرهُ بِمَا فَعَلَ المَشِيبُ

وقال النميري:

واللهِ لَوْ أُعطَى المُنَى

لَوَدَدتُ أيَّامَ الصبَا

وَمُعَاتِبَاتٍ كُنَّ لي

وَمُدَاعَبَاتٍ لِلدُّمَى

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي