أرسلت تسأل عني كيف كنت وما

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ٠٢:٣٠، ٢١ يونيو ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (اضافة تصنيف)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أرسلت تسأل عني كيف كنت وما لـ الحلاج

اقتباس من قصيدة أرسلت تسأل عني كيف كنت وما لـ الحلاج

أَرسَلتَ تَسأَلُ عَنّي كَيفَ كُنتُ وَما

لَقيتُ بَعدكَ مِن هَمٍّ وَمِن حَزَنِ

لا كُنتُ إِن كُنتُ أَدري كَيفَ كُنتُ وَلا

لا كُنتُ إِن كُنتُ أَدري كَيفَ لَم أَكُنِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أرسلت تسأل عني كيف كنت وما

قصيدة أرسلت تسأل عني كيف كنت وما لـ الحلاج وعدد أبياتها اثنان.

عن الحلاج

الحسين بن منصور الحلاج. فيلسوف، عدّه البعض في كبار المتعبدين والزهاد وأعده آخرون في زمرة الزنادقة والملحدين. أصله من بيضاء فارس، ونشأ بواسط العراق، وظهر أمره سنة 299 فاتبع بعض الناس طريقته في التوحيد والإيمان. وقيل: كان يظهر مذهب الشيعة للملوك (العباسيين) ومذهب الصوفية للعامة. وكثرت الوشايات به إلى المقتدر العباسي فأمر بالقبض عليه فسجن وعذب وضرب وقطعت أطرافه الأربعة ثم قتل وحزّ رأسه وأحرقت جثته وألقي رمادها في نهر دجلة ونصب رأسه على جسر بغداد. أورد ابن النديم له أسماء ستة وأربعين كتاباً غريبة الأسماء والأوضاع منها: (الكبريت الأحمر) ، (قرآن القرآن والفرقان) ، (هو هو) ، (اليقين) .[١]

تعريف الحلاج في ويكيبيديا

أبو الْمُغِيث الحُسِّين بن مَنْصُور الحَلاَّج (858 - 26 مارس، 922) (244 هـ 309 هـ)؛ شاعر صوفي من شعراء الدولة العباسية، يُعد من روّاد أعلام التصوف في العالم العربي والإسلامي. اشتهر بقوله: «أنا الحق»، والذي اعتبره الكثيرون ادعاءً بالألوهية، بينما فسره آخرون على أنه حالة من إبادة الأنا، والسماح لله بأن يتكلم من خلاله. اكتسب الحلاج عددًا كبيرًا من الأتباع كخطيب قبل أن يتورط في صراعات السلطة مع البلاط العباسي والتي أُعدم على أثرها بعد فترة طويلة من الحبس بتهم دينية وسياسية. على الرغم من أن معظم معاصريه الصوفيين لا يوافقون على أفعاله، إلا أن الحلاج أصبح فيما بعد شخصية رئيسية في التقليد الصوفي.[٢]

  1. معجم الشعراء العرب
  2. الحلاج - ويكيبيديا

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي