أيها المنتحي بأسوان دارا

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ١٥:٤٦، ٢٠ يونيو ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (اضافة تصنيف)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أيها المنتحي بأسوان دارا لـ أحمد شوقي

اقتباس من قصيدة أيها المنتحي بأسوان دارا لـ أحمد شوقي

أَيُّها المُنتَحي بِأَسوانَ داراً

كَالثُرَيّا تُريدُ أَن تَنقَضّا

اِخلَعِ النَعلَ وَاِخفِضِ الطَرفَ وَاِخشَع

لا تُحاوِل مِن آيَةِ الدَهرِ غَضّا

قِف بِتِلكَ القُصورِ في اليَمِّ غَرقى

مُمسِكاً بَعضُها مِنَ الذُعرِ بَعضا

كَعَذارى أَخفَينَ في الماءِ بَضّاً

سابِحاتٍ بِهِ وَأَبدَينَ بَضّا

مُشرِفاتٍ عَلى الزَوالِ وَكانَت

مُشرِفاتٍ عَلى الكَواكِبِ نَهضا

شابَ مِن حَولِها الزَمانُ وَشابَت

وَشَبابُ الفُنونِ مازالَ غَضّا

رُبَّ نَقشٍ كَأَنَّما نَفَضَ الصا

نِعُ مِنهُ اليَدَينِ بِالأَمسِ نَفضا

وَدُهانٍ كَلامِعِ الزَيتِ مَرَّت

أَعصُرٌ بِالسِراجِ وَالزَيتِ وُضّا

وَخُطوطٍ كَأَنَّها هُدبُ ريمٍ

حَسُنَت صَنعَةً وَطولاً وَعَرضا

وَضَحايا تَكادُ تَمشي وَتَرعى

لَو أَصابَت مِن قُدرَةِ اللَهِ نَبضا

وَمَحاريبَ كَالبُروجِ بَنَتها

عَزَماتٌ مِن عَزمَةِ الجِنِّ أَمضى

شَيَّدَت بَعضَها الفَراعينُ زُلفى

وَبَنى البَعضَ أَجنَبٌ يَتَرَضّى

وَمَقاصيرُ أُبدِلَت بِفُتاتِ ال

مِسكِ تُرباً وَبِاليَواقيتِ قَضّا

حَظُّها اليَومَ هَدَّةٌ وَقَديماً

صُرِّفَت في الحُظوظِ رَفعاً وَخَفضا

سَقَتِ العالَمينَ بِالسَعدِ وَالنَخ

سِ إِلى أَن تَعاطَتِ النَحسَ مَحضا

صَنعَةٌ تُدهِشُ العُقولَ وَفَنٌّ

كانَ إِتقانُهُ عَلى القَومِ فَرضا

يا قُصوراً نَظَرتُها وَهيَ تَقضي

فَسَكَبتُ الدُموعَ وَالحَقُّ يُقضى

أَنتِ سَطرٌ وَمَجدُ مِصرَ كِتابٌ

كَيفَ سامَ البِلى كِتابَكَ فَضّا

وَأَنا المُحتَفي بِتاريخِ مِصرٍ

مَن يَصُن مَجدَ قَومِهِ صانَ عِرضا

رُبَّ سِرٍّ بِجانِبَيكَ مُزالٍ

كانَ حَتّى عَلى الفَراعينِ غُمضا

قُل لَها في الدُعاءِ لَو كانَ يُجدي

يا سَماءَ الجِلالِ لا صِرتِ أَرضا

حارَ فيكِ المُهَندِسونَ عُقولاً

وَتَوَلَّت عَزائِمُ العِلمِ مَرضى

أَينَ مَلِكٌ حِيالَها وَفَريدٌ

مِن نِظامِ النَعيمِ أَصبَحَ فَضا

أَينَ فِرعَونُ في المَواكِبِ تَترى

يَركُضُ المالِكينَ كَالخَيلِ رَكضا

ساقَ لِلفَتحِ في المَمالِكِ عَرضاً

وَجَلا لِلفَخارِ في السِلمِ عَرضا

أَينَ إيزيسَ تَحتَها النيلُ يَجري

حَكَمَت فيهِ شاطِئَينِ وَعَرضا

أَسدَلَ الطَرفَ كاهِنٌ وَمَليكٌ

في ثَراها وَأَرسَلَ الرَأسَ خَفضا

يُعرَضُ المالِكونَ أَسرى عَلَيها

في قُيودِ الهَوانِ عانينَ جَرضى

ما لَها أَصبَحَت بِغَيرِ مُجيرٍ

تَشتَكي مِن نَوائِبِ الدَهرِ عَضّا

هِيَ في الأَسرِ بَينَ صَخرٍ وَبَحرٍ

مُلكَةٌ في السُجونِ فَوقَ حَضوضى

أَينَ هوروسُ بَينَ سَيفٍ وَنِطعٍ

أَبِهَذا في شَرعِهِم كانَ يُقضى

لَيتَ شِعري قَضى شَهيدَ غَرامٍ

أَم رَماهُ الوُشاةُ حِقداً وَبُغضا

رُبَّ ضَربٍ مِن سَوطِ فِرعَونَ مَضٍّ

دونَ فِعلِ الفِراقِ بِالنَفسِ مَضّا

وَهَلاكٍ بِسَيفِهِ وَهوَ قانٍ

دونَ سَيفٍ مِنَ اللَواحِظِ يُنضى

قَتَلوهُ فَهَل لِذاكَ حَديثٌ

أَينَ راوي الحَديثِ نَثراً وَقَرضا

يا إِمامَ الشُعوبِ بِالأَمسِ وَاليَو

مِ سَتُعطى مِنَ الثَناءِ فَتَرضى

مِصرُ بِالنازِلينَ مِن ساحِ مَعنٍ

وَحِمى الجودِ حاتِمُ الجودِ أَفضى

كُن ظَهيراً لِأَهلِها وَنَصيراً

وَاِبذُلِ النُصحَ بَعدَ ذَلِكَ مَحضا

قُل لِقَومٍ عَلى الوِلاياتِ أَيقا

ظٍ إِذا ذاقَتِ البَرِيَّةُ غُمضا

شيمَةُ النيلِ أَن يَفي وَعَجيبٌ

أَحرَجوهُ فَضَيَّعَ العَهدَ نَقضا

حاشَهُ الماءُ فَهوَ صَيدٌ كَريمٌ

لَيتَ بِالنيلِ يَومَ يَسقُطُ غَيضا

شيدَ وَالمالُ وَالعُلومُ قَليلٌ

أَنقَذوهُ بِالمالِ وَالعِلمِ نَقضا

شرح ومعاني كلمات قصيدة أيها المنتحي بأسوان دارا

قصيدة أيها المنتحي بأسوان دارا لـ أحمد شوقي وعدد أبياتها اثنان و أربعون.

عن أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت المالك بمصر، وتعلم في بعض المدارس الحكومية، وقضى سنتين في قسم الترجمة بمدرسة الحقوق، وارسله الخديوي توفيق سنة 1887م إلى فرنسا، فتابع دراسة الحقوق في مونبلية، واطلع على الأدب الفرنسي وعاد سنة 1891م فعين رئيساً للقلم الإفرنجي في ديوان الخديوي عباس حلمي. وندب سنة 1896م لتمثيل الحكومة المصرية في مؤتمر المستشرقين بجينيف. عالج أكثر فنون الشعر: مديحاً، وغزلاً، ورثاءً، ووصفاً، ثم ارتفع محلقاً فتناول الأحداث الاجتماعية والسياسية في مصر والشرق والعالم الإسلامي وهو أول من جود القصص الشعري التمثيلي بالعربية وقد حاوله قبله أفراد، فنبذهم وتفرد. وأراد أن يجمع بين عنصري البيان: الشعر والنثر، فكتب نثراً مسموعاً على نمط المقامات فلم يلق نجاحاً فعاد إلى الشعر.[١]

تعريف أحمد شوقي في ويكيبيديا

أحمد شوقي علي أحمد شوقي بك (16 أكتوبر 1868 - 14 أكتوبر 1932)، كاتب وشاعر مصري يعد أعظم شعراء العربية في العصور الحديثة، يلقب بـ «أمير الشعراء».[٢]

  1. معجم الشعراء العرب
  2. أحمد شوقي - ويكيبيديا

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي