سيدة النساء

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ١٤:٤١، ٢ أكتوبر ٢٠٢١ بواسطة imported>Al-Adab
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة سيدة النساء لـ نزار قباني

إنها إرادة السماء أن احبك أنت دون كل .. النساء...
فليس للمرء أن يتمنى ما يشاء
و ليس للمرء ان يرفض
هدية السماء
رغم أنك جميلة
وأجمل الأشياء
إلا أنني فى حبك
أفقد أروع الاشياء
عرفت فيك ما لم أعرفه بكل النساء
مسحت بك حزني
ألمي
قهري
إنها لنفسي أكره الأشياء
إنها حقا
إرادة السماء .. أن ألتقي بك فى عالمٍ لا
يعرف إلا .. الاسماء
و كيف فقط
تكتب الأسماء
لا يعرف اين يكون الحب
أين يكون الغرام
أين يكون العشق
و في أي الأنحاء

سيدة وهبتها لي السماء
لمَ أرفضها
لمَ لا اقبلها
و هى لي كنزٌ
لا يأخذه من يشاء
هى عندى عهدٌ
سيبقى بقلبي
إلى ان يعلن قدرى الانتهاء
هي بي فكراً
نبضاً
و ريداً
شعوراً ..
هي من كتبت على عمري
حروفاً أضاءت لينجوماً بالسماء
تأخذني إليها
كطفلٍ أحبَّ أمه من أول لقاء
يسبقني اليها
عشقٌ جارفٌ لا توقفه حدودا
و لا يرفضه إلا الجبناء
سيدتي
إنك حقاً إراده هذه السماء
و كيف لي أنا
أن أرفضك يا سيدة النساء

عن نزار قباني

نزار قباني (1342 - 1419 هـ / 1923 - 1998 م) شاعر سوري معاصر من مواليد مدينة دمشق.

تعريفه من ويكيبيديا

نزار بن توفيق القباني (1342 - 1419 هـ / 1923 - 1998 م) دبلوماسي وشاعر سوري معاصر، ولد في 21 مارس 1923 من أسرة عربية دمشقية عريقة. إذ يعتبر جده أبو خليل القباني من رائدي المسرح العربي. درس الحقوق في الجامعة السورية وفور تخرجه منها عام 1945 انخرط في السلك الدبلوماسي متنقلًا بين عواصم مختلفة حتى قدّم استقالته عام 1966؛ أصدر أولى دواوينه عام 1944 بعنوان "قالت لي السمراء" وتابع عملية التأليف والنشر التي بلغت خلال نصف قرن 35 ديوانًا أبرزها "طفولة نهد" و"الرسم بالكلمات"، وقد أسس دار نشر لأعماله في بيروت باسم "منشورات نزار قباني" وكان لدمشق وبيروت حيِّزٌ خاصٌّ في أشعاره لعلَّ أبرزهما "القصيدة الدمشقية" و"يا ست الدنيا يا بيروت". أحدثت حرب 1967 والتي أسماها العرب "النكسة" مفترقًا حاسمًا في تجربته الشعرية والأدبية، إذ أخرجته من نمطه التقليدي بوصفه "شاعر الحب والمرأة" لتدخله معترك السياسة، وقد أثارت قصيدته "هوامش على دفتر النكسة" عاصفة في الوطن العربي وصلت إلى حد منع أشعاره في وسائل الإعلام.—قال عنه الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة : (نزار كما عرفته في بيروت هو أكثر الشعراء تهذيبًا ولطفًا).

على الصعيد الشخصي، عرف قبّاني مآسي عديدة في حياته، منها مقتل زوجته بلقيس خلال تفجيرٍ انتحاري استهدف السفارة العراقية في بيروت حيث كانت تعمل، وصولًا إلى وفاة ابنه توفيق الذي رثاه في قصيدته "الأمير الخرافي توفيق قباني". عاش السنوات الأخيرة من حياته مقيمًا في لندن حيث مال أكثر نحو الشعر السياسي ومن أشهر قصائده الأخيرة "متى يعلنون وفاة العرب؟"، وقد وافته المنية في 30 أبريل 1998 ودفن في مسقط رأسه، دمشق.

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي