الله أعلم والقبور

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ١٥:١٣، ٣ أبريل ٢٠٢٢ بواسطة Adab-designer (نقاش | مساهمات) (اضافة صورة لأول أبيات القصيدة)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة الله أعلم والقبور لـ أحمد شوقي

اقتباس من قصيدة الله أعلم والقبور لـ أحمد شوقي

الله أعلم والقبور

النفس تخلد أم تبور

سرّ مضى الموتى به

ومضت على الموتى الدهور

لم ينكشف عنه الحجا

ب ولم تزح عنه الستور

هيهات ما كان البلى

حرب القيام ولا الدثور

من كان يحيى أو يميت

فليس يعجزه النشور

والله لولا عالم

جعلته قِبلتها الصدور

يخفى الفؤاد له الهوى

ويخاف قاضيه الضمير

وإليه يفزع من أسى

يطغى ومن ثكل يثور

ومن الحياة وما تجرّ

على البنين وما تجور

لقضى الحزين بحزنه

ولمات بالكيف الفقير

يبكى الشباب على فتى

ملأ الشباب هو الأمير

يبكى خلال البر في الأكفا

ن سار بها السرير

يبكى المروءة في الثرى

ذهبت وغيبها الحفير

يبكى فتى ماء الحيا

ء على أسرته غزير

فإذا استثير فضيغم

دون الحقوق له زئير

يا نور هَل في الأرض تض

طجع الأهِلة والبدور

قسمات وجهك في الثرى

من ظلمة الأرماس نور

هجمت عليك منية

هوجاء فاتكة جسور

ما آذنتك ولا مشى

في عارضيك بها النذير

خفت عليك زيارة

والموت أثقل من يزور

موت كما أخذ الكرى

لا نزع فيه ولا حضور

منع التلفت في الحيا

ة وفاتك النظر الأخير

مما يعدّ لصيده

قدّر على المرمى قدير

المصميات من القوا

صد في كِنانته كثير

يا نور كأس الموت من

نفس إلى نفس تدور

يُسقى بها الشيخ الكب

ير ويشرب الطفل الصغير

لا السن عالية صحت

منها ولا العمر النضير

كالريح تنقصف الغصو

ن بها وتنقلع الجذور

إِن التي تبكيك تع

رفها المصاحف والخدور

ما في ثياب حدادها

إلا مصلِّية صبور

طهر زيان به الحجا

ب ولا يشان به السفور

إن الإناث إذا صلح

ن بأمة صلح الذكور

لا ينِسينَّك عهدَها

عِين من الفردوس حور

فأديمها كأديم

هن كلاهما النزه الطهور

يا نور هبك بلغت ما

بلغت من العمر النسور

تُطوى لك الأيام في

مَهل وينشرها السرور

هل كنت إلا للذي

بالأمس صرت له تصير

أحلام عيش لا يدو

م طويلهن ولا القصير

شرح ومعاني كلمات قصيدة الله أعلم والقبور

قصيدة الله أعلم والقبور لـ أحمد شوقي وعدد أبياتها ثمانية و ثلاثون.

عن أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت المالك بمصر، وتعلم في بعض المدارس الحكومية، وقضى سنتين في قسم الترجمة بمدرسة الحقوق، وارسله الخديوي توفيق سنة 1887م إلى فرنسا، فتابع دراسة الحقوق في مونبلية، واطلع على الأدب الفرنسي وعاد سنة 1891م فعين رئيساً للقلم الإفرنجي في ديوان الخديوي عباس حلمي. وندب سنة 1896م لتمثيل الحكومة المصرية في مؤتمر المستشرقين بجينيف. عالج أكثر فنون الشعر: مديحاً، وغزلاً، ورثاءً، ووصفاً، ثم ارتفع محلقاً فتناول الأحداث الاجتماعية والسياسية في مصر والشرق والعالم الإسلامي وهو أول من جود القصص الشعري التمثيلي بالعربية وقد حاوله قبله أفراد، فنبذهم وتفرد. وأراد أن يجمع بين عنصري البيان: الشعر والنثر، فكتب نثراً مسموعاً على نمط المقامات فلم يلق نجاحاً فعاد إلى الشعر.[١]

تعريف أحمد شوقي في ويكيبيديا

أحمد شوقي علي أحمد شوقي بك (16 أكتوبر 1868 - 14 أكتوبر 1932)، كاتب وشاعر مصري يعد أعظم شعراء العربية في العصور الحديثة، يلقب بـ «أمير الشعراء».[٢]

  1. معجم الشعراء العرب
  2. أحمد شوقي - ويكيبيديا

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي