أبدر دجى غالته إحدى الغوائل

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ٠٢:٤٣، ٢١ يونيو ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (اضافة تصنيف)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أبدر دجى غالته إحدى الغوائل لـ السري الرفاء

اقتباس من قصيدة أبدر دجى غالته إحدى الغوائل لـ السري الرفاء

أبدْرَ دُجىً غالَته إحدى الغَوائلِ

فأصبحَ مفقوداً وليسَ بآفلِ

أتَته المنايا وهو أعزلُ حاسِرٌ

خَفِيُّ غِرارِ السَّيفِ بادي المقاتلِ

غلامٌ إذاعايْنتَ عاتقَ ثَوبِه

رأيتَ عليه شاهداً لِلحَمائلِ

يُمسِّحُ بالمِسكِ الذَّكيَّ مُرَجَّلاً

يَرُفُّ على المتنينِ مِثلَ السَّلاسلِ

سواءٌ عليه في السَّوابغِ حُرَّةً

ثَنَى عِطفَه أَم في رِقاق الغَلائِلِ

وَعزَّ على العَلياءِ أن حِيلَ بينَه

وبينَ ظُبَا أسيافِه والعَواملِ

وعُرِّيَ من بُردَيه بالسيفِ مُنتضىً

فلمْ يَعْرَ مِنْ بُرْدَيْ عَفافٍ ونائلِ

فأحبِب به من راكبٍ غيرِ سائرٍ

مقيمٍ ولكنْ زِيَّه زِيُّ راجلِ

يُعَنبِرُ أنفاسَ الرِّياحِ بِشِلوهِ

فَتَعبَقُ من أنفاسِ تلك الشَّمائلِ

هو القَدرُ المحتومُ والسيفُ لم يكنُ

ليُخصَبَ إلا من دماءِ الأفاضلِ

أَحلَّكَ من أَعلى الهَواءِ مَحَلَّةً

نأَتْ بك عن ضَنْكِ الثَّرى والجنادلِ

وليسَ بعارٍ ما عَراك وإنَّما

حَماك اتِّساعُ الصَّدرِ ضِيقَ المنازلِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أبدر دجى غالته إحدى الغوائل

قصيدة أبدر دجى غالته إحدى الغوائل لـ السري الرفاء وعدد أبياتها اثنا عشر.

عن السري الرفاء

السرّي بن أحمد بن السرّي الكندي أبو الحسن. شاعر أديب من أهل الموصل، كان في صباه يرفو ويطرز في دكان له، فعرف بالرفاء ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد سيف الدولة بحلب، فمدحه وأقام عنده مدة، ثم انتقل بعد وفاته إلى بغداد. ومدح جماعة من الوزراء والأعيان، ونفق شعره إلى أن تصدى له الخالديان، وكانت بينه، وبينهما مهاجاة فآذياه وأبعداه عن مجالس الكبراء. فضاقت دنياه واضطر للعمل في الوراقة (النسخ والتجليد) ، فجلس يورق شعره ويبيعه، ثم نسخ لغيره بالأجرة. وركبه الدين، ومات ببغداد على تلك الحال. وكان عذب الألفاظ، مفتناً في التشبيهات ولم يكن له رواء ولا منظر. من كتبه (ديوان شعره ط) ، و (المحب والمحبوب والمشموم والمشروب - خ) .[١]

تعريف السري الرفاء في ويكيبيديا

أبو الحسن السري بن أحمد بن السري الكندي الرفاء الموصلي شاعر مشهور؛ كان في صباه يرفو ويطرز (يعمل خياطا) في دكان بالموصل ولذا سمي بالرفاء أي الخياط، وهو مع ذلك يتولع بالأدب وينظم الشعر، ولم يزل حتى جاد شعره ومهر فيه، وقصد سيف الدولة الحمداني بحلب ومدحه وأقام عنده مدة، ثم انتقل بعد وفاته إلى بغداد ومدح الوزير المهلبي وجماعة من رؤساء المدينة، وانتشر شعره وراج. وكانت بينه وبين أبي بكر محمد وأبي عثمان سعيد ابني هاشم الخالديين الموصليين الشاعرين المشهورين معاداة فادعى عليهما سرقة شعره وشعر غيره. وكان السري مغرى بكتابة ديوان أبي الفتح كشاجم الشاعر المشهور، وهو إذ ذاك ريحان الأدب بتلك البلاد فكان يقوم بدس أحسن شعر الخالديين فيما يكتبه من شعر كشاجم، ليزيد في حجم ما ينسخه وينفق سوقه ويغلي سعره ويشنع بذلك عليهما ويغض منهما ويظهر مصداق قوله في سرقتهما، فمن هذه الجهة وقعت في بعض النسخ من ديوان كشاجم زيادات ليست في الأصول المشهورة. وكان شاعرا مطبوعا عذب الألفاظ مليح المأخذ كثير الافتنان في التشبيهات والأوصاف، ولم يكن له رواء ولا منظر، ولا يحسن من العلوم غير قول الشعر، وقد عمل شعره قبل وفاته نحو 300 ورقة، ثم زاد بعد ذلك، وقد عمله بعض المحدثين الأدباء على حروف المعجم. ومن شعر السري أبيات يذكر فيها صناعته، فمنها قوله:

وللسري المذكور ديوان شعر كله جيد، وله كتاب المحب والمحبوب والمشموم والمشروب وكتاب الديرة. وكانت وفاته في العقد السابع من القرن الرابع الهجري ببغداد كما قال الخطيب البغدادي في تاريخه حوالي عام 366 هـ / 976م.[٢]

  1. معجم الشعراء العرب
  2. السري الرفّاء - ويكيبيديا

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي