أخمد من أحزاننا ما اضطرم

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ٠٢:٣٦، ٢١ يونيو ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (اضافة تصنيف)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أخمد من أحزاننا ما اضطرم لـ الشريف العقيلي

اقتباس من قصيدة أخمد من أحزاننا ما اضطرم لـ الشريف العقيلي

أَخمَدَ مِن أَحزانِنا ما اِضطَرَم

وَرَمَّ مِن أَفراحِنا ما اِنهَدَم

صَحوٌ أَتى في مَوكِبٍ لَم يَزَل

بِعَسكَرِ الشَتوَةِ حَتّى اِنهَزَم

فَطابَتِ النَفسُ الَّتي لَم تَطِب

وَنامَتِ العَينُ الَّتي لَم تَنَم

وَشابَ طِفلُ الخَوفِ بَعدَ الصِبا

وَشَبَّ شَيخُ الأَمنِ بَعدَ الهَرَم

وَاِنتَظَمَ الشَملُ وَلَولا الَّذي

تَفَضَّلَ اللَهُ بِهِ ما اِنتَظَم

يا مَن هُوَ البَحرُ إِذا ما طَمّا

وَمَن هُوَ الغَيثُ إِذا اِنسَجَم

وَمَن لَهُ جودٌ إِذا ما سَطا

ماتَ مِنَ الخيفَةِ مِنهُ العَدَم

وَجهَكَ قَد أَشرَقَ مِن بَدرِهِ

ما كانَ في نَفسِ كُسوفِ الأَلَم

حاشا لِمَن طَرَّزَ ديباجَهُ

بِالحُسنِ أَن يُخلِقَهُ بِالسَقَم

قَد مَنَّ بِالبُرءِ فَكُن شاكِراً

فَإِن بِالشُكرِ تَدومُ النِعَم

شرح ومعاني كلمات قصيدة أخمد من أحزاننا ما اضطرم

قصيدة أخمد من أحزاننا ما اضطرم لـ الشريف العقيلي وعدد أبياتها عشرة.

عن الشريف العقيلي

علي بن الحسين بن حيدرة بن محمد بن عبد الله بن محمد العقيلي. ينتهي نسبه إلى علي بن أبي طالب (وقيل أنه ينسب إلى عقيل بن أبي طالب) . شاعر هاشمي زار القاهرة وجزيرة الفسطاط وأقام بها أيام الفاطميين وفي شعره أرجوزة طويلة ناقض فيها ابن المعتز في أرجوزته التي ذم فيها الصبوح ومدح الغبوق.[١]

تعريف الشريف العقيلي في ويكيبيديا

الشريف العقيلي (؟ - 450 هـ / ؟ - 1058 م) هو علي بن الحسين بن حيدرة بن محمد بن عبد الله بن محمد العقيلي، شاعر هاشمي ينتهي نسبه إلى علي بن أبي طالب (وقيل أنه ينسب إلى عقيل بن أبي طالب)، وهو من أبرز شعراء مصر في القرنين الرابع والخامس الهجريين.ولد الشريف العقيلى في الفسطاط («مدينة مصر»)، وأقام بها أيام الفاطميين وتغنى بجمال طبيعتها، وكان له بساتين بها ومتنزهات، فأبدع ماعرف بالروضيات.[٢]

  1. معجم الشعراء العرب
  2. الشريف العقيلي - ويكيبيديا

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي