أنا الوجود كما أني أنا العدم

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ١٨:٠٧، ٢١ أبريل ٢٠٢٢ بواسطة Adab-designer (نقاش | مساهمات) (اضافة صورة لأول أبيات القصيدة)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أنا الوجود كما أني أنا العدم لـ عبد الغني النابلسي

اقتباس من قصيدة أنا الوجود كما أني أنا العدم لـ عبد الغني النابلسي

أنا الوجود كما أني أنا العدمُ

على الصراط وما زلت بي القدمُ

أكون طوراً وجوداً إن ظهرت به

وتارةً عدما يخفى وينكتم

والغيب غيب على ما كان في أزل

ولا سواه ولا شيء سواه هم

هذاه ما هو هذا ما هو استمعوا

والعرب والعجم لا عرب ولا عجم

والكل فان كما قال الإله لنا

والكل ليس بفان هذه نعم

قل اعملوا قال ربي ثم قال لهم

لا يقدرون على شيء وإن زعموا

فحقق الأمر والخلق اللذينِ هما

لله وافهم هي الأنوار والظُلَم

واقرأ كتابك ما جاء النبي به

إليك وهو كتاب الله يا فَهِم

واعلم بأن لك الشرع القويم هدى

لا زيغ فيه وإن زاغت به أمم

واترك هدى العقل لا تحفل بعقلته

واتبع هدى الله فهو الحاكم الحَكم

واسأل من الله فتحاً في شريعته

في نص قرآنه تبدو لك الحِكم

فعلمنا كله ضدان ما اجتمعا

على خلاف الذي في العقل منبهم

ضدان ضدان أمر الله أجمعه

حكم قديم به أهل النهى حكموا

شرح ومعاني كلمات قصيدة أنا الوجود كما أني أنا العدم

قصيدة أنا الوجود كما أني أنا العدم لـ عبد الغني النابلسي وعدد أبياتها ثلاثة عشر.

عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي. شاعر عالم بالدين والأدب مكثر من التصنيف، تصوف ولد ونشأ في دمشق ورحل إلى بغداد وعاد إلى سوريا وتنقل في فلسطين ولبنان وسافر إلى مصر والحجاز واستقر في دمشق وتوفي فيها. له مصنفات كثيرة جداً منها: (الحضرة الأنسية في الرحلة القدسية - ط) و (تعطير الأنام في تعبير الأنام -ط) و (ذخائر المواريث في الدلالة على مواضع الأَحاديث -ط) ، و (علم الفلاحة - ط) ، و (قلائد المرجان في عقائد أهل الإيمان - خ) ، و (ديوان الدواوين - خ) مجموع شعره وله عدة دواوين.[١]

تعريف عبد الغني النابلسي في ويكيبيديا

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر شامي وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات «التجارب الروحيّة» لِفُقهاء الصوفية. وقد تعدّدت رحلاته عبر العالم الإسلامي، إلى إسطنبول ولبنان والقدس وفلسطين ومصر والجزيرة العربية وطرابلس وباقي البلاد السورية. استقر في مدينته دمشق وتوفي فيها.[٢]

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي