أما وهواك حلفة ذي اجتهاد

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ٢٣:٠٠، ١٩ يونيو ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (اضافة تصنيف)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أما وهواك حلفة ذي اجتهاد لـ البحتري

اقتباس من قصيدة أما وهواك حلفة ذي اجتهاد لـ البحتري

أَما وَهَواكِ حَلفَةَ ذي اِجتِهادِ

يَعُدُّ الغَيَّ فيكِ مِنَ الرَشادِ

لَقَد أَذكى فِراقُكِ نارَ وَجدي

وَعَرَّفَ بَينَ عَيني وَالسُهادِ

فَهَل عُقَبُ الزَمانِ يَعُدنَ فينا

بِيَومٍ مِن لِقائِكِ مُستَزادِ

هَنيئاً لِلوُشاةِ غُلُوُّ شَوقي

وَأَنّي حاضِرٌ وَهَوايَ بادِ

وَكانَ شِفاءُ ما بي في مَحَلٍّ

نُرَدُّ إِلَيهِ أَو زَمَنٍ مُعادِ

فَلازالَت غَوادي المُزنِ تَهمي

خِلالَ مَنازِلِ الظُعُنِ الغَوادي

نَأَينَ بِحاجَةٍ وَجَذَبنَ قَلباً

تَأَبّى ثُمَّ أَصحَبَ في القِيادِ

وَما نادَيتِني لِلشَوقِ إِلّا

عَجِلتُ بِهِ فَلَبَّيتُ المُنادي

خَطيأَةَ لَيلَةٍ تَمضي وَلَمّا

يُؤَرِّقني خَيالٌ مِن سُعادِ

وَهَجرُ القُربِ مِنها كانَ أَشهى

إِلى المُشتاقِ مِن وَصلِ البِعادِ

سَتُلحِقُني بِحاجاتي المَطايا

وَتُغنيني البُحورُ عَنِ الثَمادِ

وَأُكبَرُ أَن أُشَبَّهَ جودَ فَتحٍ

بِصَوبِ غَمامَةٍ أَو سَيلِ وادِ

كَريمٌ لايَزالُ لَهُ عَطاءٌ

يُغيرُ سُنَّةَ السَنَةِ الجَمادِ

وَلا إِسرافَ غَيرُ الجودِ فيهِ

وَسائِرُهُ لِهَديٍ وَاِقتِصادِ

رَبيبُ خَلائِفٍ لَم يَألُ مَيلاً

إِلى التَوفيقِ مِنهُم وَالسَدادِ

إِذا الأَهواءُ شَيَّعَها ضَلالٌ

أَبى إِلّا التَعَصُّبَ لِلسَوادِ

شَديدُ عَداوَةٍ وَقَديمُ ضِغنٍ

لِأَهلِ المَيلِ مِنهُم وَالعِنادِ

تَعُدُّ بِهِ بَنو العَبّاسِ ذُخراً

لِيَومِ الرَأيِ أَو يَومِ الجِلادِ

لَهُم مِنهُ مُكاتَفَةٌ بِتَقوى

وَسَطوٌ يَختَلي قَصَرَ الأَعادي

وَنُصحٌ لَم تَجِدهُ عَبدُ شَمسٍ

لَدى الحَجّاجِ قَبلُ وَلا زِيادِ

مَليءٌ أَن يُقِلَّ السَيفَ حَتّى

يَنوسَ إِذا تَمَطّى في النِجادِ

مَهيبٌ يُعظِمُ العُظَماءُ مِنهُ

جَلالَةَ أَروَعٍ وَري الزِنادِ

يُؤَدّونَ التَحِيَّةَ مِن بَعيدٍ

إِلى قَمَرٍ مِنَ الإيوانِ بادِ

قِيامٌ في المَراتِبِ أَو قُعودٌ

سُكونٌ في أَناةٍ وَاِتِّئادِ

فَلَيسَ اللَحظُ بِالمَكرورِ شَزراً

إِلَيهِ وَلا الحَديثُ بِمُستَعادِ

كَفاني نائِباتِ الدَهرِ أَنّي

عَلى الفَتحِ بنِ خاقانَ اِعتِمادي

وَصَلتُ بِهِ عُرى الآمالِ إِنّي

أُحِبُّ شَمائِلَ الفَهِمِ الجَوادِ

جَفَوتُ الشامَ مَرتَبَعي وَأُنسي

وَعَلوَةَ خُلَّتي وَهَوى فُؤادي

وَمِثلُ نَداكَ أَذهَلَني حَبيبي

وَأَكسَبَني سُلُوَّن عَن بِلادي

وَكَم لَكَ مِن يَدٍ بَيضاءَ عِندي

لَها فَضلٌ كَفَضلِكَ وَالأَيادي

وَمِن نَعماءَ يَحسُدُني عَلَيها

أَداني أُسرَتي وَذَوُو وِدادي

لَقيتُ بِها المُصافي كَالمُلاحي

وَأَلفَيتُ المُوالي كَالمُعادي

وَلي هَمّانِ مِن ظَعنٍ وَلَبثٍ

وَكُلٌّ قَد أَخَذتُ لَهُ عَتادي

فَإِن أوطِن فَقَد وَطَدتُ رُكني

وَإِن أَرحَل فَقَد وَفَّرتُ زادي

شرح ومعاني كلمات قصيدة أما وهواك حلفة ذي اجتهاد

قصيدة أما وهواك حلفة ذي اجتهاد لـ البحتري وعدد أبياتها أربعة و ثلاثون.

عن البحتري

هـ / 821 - 897 م الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي أبو عبادة . شاعر كبير، يقال لشعره سلاسل الذهب، وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم، المتنبي وأبو تمام والبحتري، قيل لأبي العلاء المعري: أي الثلاثة أشعر؟ فقال: المتنبي وأبو تمام حكيمان وإنما الشاعر البحتري. وأفاد مرجوليوث في دائرة المعارف أن النقاد الغربيين يرون البحتري أقل فطنة من المتنبي وأوفر شاعرية من أبي تمام. ولد بنمنبج بين حلب والفرات ورحل إلى العراق فاتصل بجماعة من الخلفاء أولهم المتوكل العباسي وتوفي بمنبج. له كتاب الحماسة، على مثال حماسة أبي تمام.[١]

تعريف البحتري في ويكيبيديا

البُحْتُري (204 هجري - 280 هجري)؛ واسمه أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي، أحد أشهر الشعراء العرب في العصر العباسي.يقال لشعره سلاسل الذهب، وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشهر أبناء عصرهم، المتنبي وأبو تمام والبحتري، قيل لأبي العلاء المعري: أي الثلاثة أشعر؟ فقال: المتنبي وأبو تمام حكيمان وإنما الشاعر البحتري. ولد في منبج إلى الشمال الشرقي من حلب في سوريا. ظهرت موهبته الشعرية منذ صغره. انتقل إلى حمص ليعرض شعره على أبي تمام، الذي وجهه وأرشده إلى ما يجب أن يتبعه في شعره. كان شاعرًا في بلاط الخلفاء: المتوكل والمنتصر والمستعين والمعتز بن المتوكل، كما كانت له صلات وثيقة مع وزراء في الدولة العباسية وغيرهم من الولاة والأمراء وقادة الجيوش. بقي على صلة وثيقة بمنبج وظل يزورها حتى وفاته. خلف ديوانًا ضخمًا، أكثر ما فيه في المديح وأقله في الرثاء والهجاء. وله أيضًا قصائد في الفخر والعتاب والاعتذار والحكمة والوصف والغزل. كان مصورًا بارعًا، ومن أشهر قصائده تلك التي يصف فيها إيوان كسرى والربيع. حكى عنه: القاضي المحاملي، والصولي، وأبو الميمون راشد، وعبد الله بن جعفر بن درستويه النحوي. وعاش سبع وسبعين سنة. ونظمه في أعلى الذروة. وقد اجتمع بأبي تمام، وأراه شعره، فأعجب به، وقال: أنت أمير الشعر بعدي. قال: فسررت بقوله. وقال المبرد: أنشدنا شاعر دهره، ونسيج وحده، أبو عبادة البحتري. وقيل: كان في صباه يمدح أصحاب البصل والبقل. وقيل: أنشد أبا تمام قصيدة له، فقال: نعيت إلي نفسي ومعنى كلمة البحتري في اللغة العربية: قصير القامة.[٢]

  1. معجم الشعراء العرب
  2. البحتري - ويكيبيديا

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي