أبى الجهل إلا أن يكون نساؤنا

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ١٨:١٤، ٢٠ يونيو ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (اضافة تصنيف)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أبى الجهل إلا أن يكون نساؤنا لـ مصطفى صادق الرافعي

اقتباس من قصيدة أبى الجهل إلا أن يكون نساؤنا لـ مصطفى صادق الرافعي

أبى الجهلُ إلا أن يكونَ نساؤنا

رجالٌ سوانا والرجالُ نساءُ

فتلكَ نساءُ الغربِ ساوينَ غيرةً

وفقنَ رجالَ المشرقِ الجهلاءُ

وكلُّ نساءِ الشرقِ ساوينَ في الرضا

بذاكَ رجالَ المغربِ العلماءُ

وآيةُ ذلِّ النفسِ أن يحكمَ الهوى

وقد أصبحَ الشرقانِ فيهِ سواءُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أبى الجهل إلا أن يكون نساؤنا

قصيدة أبى الجهل إلا أن يكون نساؤنا لـ مصطفى صادق الرافعي وعدد أبياتها أربعة.

عن مصطفى صادق الرافعي

مصطفى صادق بن عبد الرزاق بن سعيد بن أحمد بن عبد القادر الرافعي. عالم بالأدب شاعر، من كبار الكتاب أصله من طرابلس الشام، ومولده في بهتيم بمنزل والد أمه ووفاته في طنطا مصر. أصيب بصمم فكان يكتب له ما يراد مخاطبته به. شعره نقي الديباجة في أكثره ونثره من الطراز الأول. وله رسائل في الأدب والسياسة. له (ديوان شعر -ط) ثلاثة أجزاء و (تاريخ آداب العرب -ط) ، (وحي القلم -ط) (ديوان النظريات -ط) ، (حديث القمر -ط) ، (المعركة -ط) في الرد على الدكتور طه حسين في الشعر الجاهلي وغيرها[١]

تعريف مصطفى صادق الرافعي في ويكيبيديا

مصطفى صادق بن عبد الرزاق بن سعيد بن أحمد بن عبد القادر الرافعي العمري (1298 هـ- 1356 هـ الموافق 1 يناير 1880 - 10 مايو 1937 م) ولد في بيت جده لأمه في قرية بهتيم بمحافظة القليوبية في أول وعاش حياته في طنطا. ينتمي إلى مدرسة المحافظين وهي مدرسة شعرية تابعة للشعر الكلاسيكي لقب بمعجزة الأدب العربي. تولى والده منصب القضاء الشرعي في كثير من أقاليم مصر، وكان آخر عمل له هو رئاسة محكمة طنطا الشرعية. أما والدة الرافعي فكانت سورية الأصل كأبيه وكان أبوها الشيخ الطوخي تاجر تسير قوافله بالتجارة بين مصر والشام، وأصله من حلب، وكانت إقامته في بهتيم من قرى محافظة القليوبية.[٢]

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي