ألا بكرت عرسي توائم من لحى

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ٠٢:١٥، ٢٠ يونيو ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (اضافة تصنيف)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة ألا بكرت عرسي توائم من لحى لـ كعب بن زهير

اقتباس من قصيدة ألا بكرت عرسي توائم من لحى لـ كعب بن زهير

أَلا بَكَرَت عِرسي تُوائِمُ مَن لَحى

وَأَقرَبَ بِأَحلامِ النِساء مِنَ الرَدى

أَفي جَنبِ بَكرٍ قَطَّعَتني مَلامَةً

لَعَمري لَقَد كانَت مَلامَتُها ثِنى

أَلا لا تَلومي وَيبَ غَيرِكِ عارِياً

رَأى ثَوبَهُ يَوماً مِنَ الدَهرِ فَاِكتَسى

فَأُقسِمُ لَولا أَن أُسِرَّ نَدامَةً

وَأُعلِنَ أُخرى إِن تَراخَت بِكَ النَوى

وَقيلُ رِجالٍ لا يُبالونَ شَأنَنا

غَوى أَمرُ كَعبٍ ما أَرادَ وَما اِرتَأى

لَقَد سَكَنَت بَيني وَبَينَكِ حِقبَةً

بِأَطلائِها العَينُ المُلَمَّعَةُ الشَوى

فَيا راكِباً إِما عَرَضتَ فَبَلِّغَن

بَني مِلقَطٍ عَني إِذا قيلَ مَن عَنى

فَما خِلتُكُم يا قَومُ كُنتُم أَذِلَّةً

وَما خِلتَكُم كُنتُم لِمُختَلِسٍ جَنى

لَقَد كُنتُم بِالسَهلِ وَالحَزنِ حَيَّةً

إِذا لَدَغَت لَم تَشفِ لَدغَتَها الرُقى

فَإِن تَغضَبوا أَو تُدرِكوا لي بِذِمَّةٍ

وَأَصبَحَ زَيدٌ بَعدَ فَقرٍ قَد اِقتَنى

وَإِن الكُمَيتَ عِندَ زَيدٍ ذِمامَةٌ

وَما بِالكُمَيتِ مِن خَفاءٍ لِمَن رَأى

يَبينُ لِأَفيالِ الرِجالِ وَمِثلُهُ

يَبينَ إِذا ما قيدَ في الخَيلِ أَو جَرى

مُمَرٌّ كَسَرحانِ القَصيمَةِ مُنعَلٌ

مَساحِيَ لا يُدمي دَوابِرَها الوَجى

شَديدُ الشَظى عَبلُ الشَوى شَنِجُ النَسا

كَأَنَّ مَكانَ الرِدفِ مِن ظَهرِهِ وَعى

شرح ومعاني كلمات قصيدة ألا بكرت عرسي توائم من لحى

قصيدة ألا بكرت عرسي توائم من لحى لـ كعب بن زهير وعدد أبياتها أربعة عشر.

عن كعب بن زهير

كعب بن زهير

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي