أبا مجرم ما غير الله نعمة

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ١٨:٠٣، ٢٠ يونيو ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (اضافة تصنيف)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أبا مجرم ما غير الله نعمة لـ أبو دلامة

اقتباس من قصيدة أبا مجرم ما غير الله نعمة لـ أبو دلامة

أبا مُجرِمٍ ما غَيَّرَ اللهُ نِعمَةً

عَلَى عَبدِهِ حَتَّى يُغَيِّرَها العَبدُ

أبا مُجرِمٍ خَوَّفتَني القَتلَ فَانتَحَى

عَلَيكَ بما خَوَّفتَنِي الأسَدُ الوَردُ

أَفي دَولَةِ المَهدِيِّ حَاوَلتَ غَدرَةً

ألا إنَّ أَهلَ الغَدرِ آباؤُكَ الكُردُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أبا مجرم ما غير الله نعمة

قصيدة أبا مجرم ما غير الله نعمة لـ أبو دلامة وعدد أبياتها ثلاثة.

عن أبو دلامة

زند بن الجون الأسدي. شاعر مطبوع من أهل الظرف والدعابة، أسود اللون، جسيم وسيم كان أبوه عبداً لرجل من أسد وأعتقه. نشأ في الكوفة واتصل بالخلفاء من بني العباس، فكانوا يستلطفونه ويغدِقون عليه صِلاتِهم، وله في بعضهم مدائح. وكان يتهم بالزندقة لتهتكه، وأخباره كثيرة متفرقة.[١]

تعريف أبو دلامة في ويكيبيديا

أبو دُلامة شاعر ساخر عاش في العصر العباسي، وكان عبدا لرجل من أهل الرقة من بني اسد واعتقه في ما بعد، وهو أحد الشعراء المعاصرين لخلفاء بني العباس الثلاث الأوائل وهم السفاح والمنصور والمهدي، بل يعتبر شاعرهم ونديمهم الخاص، وكان أبو دلامه فكها مرحا فهو حسن الحديث ممتع الرواية.[٢]

  1. معجم الشعراء العرب
  2. أبو دُلامَة - ويكيبيديا

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي