ألا لا أرى شيئا ألذ من الوعد

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ١٦:٥٤، ٣ أبريل ٢٠٢٢ بواسطة Adab-designer (نقاش | مساهمات) (اضافة صورة لأول أبيات القصيدة)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة ألا لا أرى شيئا ألذ من الوعد لـ بشار بن برد

اقتباس من قصيدة ألا لا أرى شيئا ألذ من الوعد لـ بشار بن برد

أَلا لا أَرى شَيئاً أَلَذَّ مِنَ الوَعدِ

وَمِن أَمَلٍ فيهِ وَإِن كانَ لا يُجدي

وَمِن غَفلَةِ الواشي إِذا ما أَتَيتُها

وَمِن نَظَري أَبياتَها جالِساً وَحدي

وَمِن بَكيَةٍ في المُلتَقى ثُمَّ ضَحكَةٍ

وَكِلتاهُما أَحلى مِنَ الماءِ بِالشَهدِ

كَأَنّي إِذا ما أَطمَعَت في لِقائِها

عَلى دَعوَةِ الداعي إِلى جَنَّةِ الخُلدِ

أَعُدُّ بِها الساعاتِ حَتّى كَأَنَّها

أَرى وَجهَها لا بَل تُمَثِّلُهُ عِندي

وَإِن أَخلَفَت خَفَّ الحَشا لِفَعالِها

نِزاعاً وَاِقشَعَرَّ لَها جِلدي

وَبِتُّ كَأَنّي بِالنُجومِ مُعَلَّقٌ

أُسائِلُ وُسطاها عَنِ الكَوكَبِ الفَردِ

وَبَيضاءَ مِن بيضٍ تَروقُ عُيونُها

وَأَلوانُها راحَت تُضِلُّ وَلا تَهدي

رَماني الهَوى مِن عَينِها فَأَصابَني

فَأَصبَحتُ مِن شَوقٍ إِلَيها عَلى جَهدِ

أُصارِعُ نَفساً في الهَوى قَد تَجَرَّدَت

لَتَصرَعَني حَتّى اِرعَوَيتُ إِلى الجَمدِ

وَمِن نَكَدِ الأَيّامِ عَلَّقَني الهَوى

بِذاتِ الثَناءِ الغَمرِ وَالنائِلِ الحَفدِ

أَراني لِما تَهوى قَريباً وَلا أَرى

مُقارَبَةً فيها بِهَزلٍ وَلا جَدِّ

فَلِلَّهِ دَرُّ المالِكِيَّةِ إِذ صَبَت

إِلى اللَهوِ أَو كانَت تَدُلُّ عَلى رُشدِ

مُصَوَّرَةٌ فيها عَلى العَينِ فَلتَةٌ

وَكَالشَمسِ تَمشي في الوِشاحِ وَفي العِقدِ

سَأَدعو بِأَخلاقي الكَرائِمِ قُربَها

وَبِالوُدِّ إِن كانَت تَدومُ عَلى الوُدِّ

لَقَد لامَني المَولى عَلَيها وَإِنَّما

يَلومُ عَلى حَوراءَ تُبدِعُ بِالخَدِّ

فَقُلتُ لَهُ بَعضَ المَلامَةِ إِنَّني

أَرى القَصدَ لَكِن لا سَبيلَ إِلى القَصدِ

كَأَنَّ فُؤادي طائِرٌ حانَ وِردُهُ

يَهُزُّ جَناحَيهِ اِنطِلاقاً إِلى وِردِ

وَمِن حُبِّها أَبكي إِلَيها صَبابَةً

وَأَلقى بِها الأَحزانَ وَفداً عَلى وَفدِ

يَروحُ بِعَيني غَصَّةٌ مِن دُموعِها

وَتُصبِحُ أَحشائي تَطيرُ مِنَ الوَجدِ

وَنُبِّئتُها قالَت جِهاراً لِأُختِها

أَلا إِنَّ نَفسي عِندَ مَن روحُهُ عِندي

فَوَ اللَهِ ما أَدري أَغَيري تَطَلَّعَت

بِما أَرسَلَت مِن ذاكَ أَم حَرَدَت حَردي

وَمَجلِسِ خَمسٍ قَد تَرَكتُ لِحُبِّها

وَهُنَّ كَزَهرِ الرَوضِ أَو لُؤلُؤِ السَردِ

يُساقِطنَ لِلزيرِ المَوَكَّلِ بِالصِبا

حَديثاً كَوَشيِ البُردِ يَغرينَ في الوَردِ

كَأَنَّ رَجائي بَعدَما اِنتَظَرَت بِهِ

عَلى عاقِلٍ بِالشَعفِ أَو جَبَلٍ صَلدِ

إِذا قَرُبتُ شَطَّت وَتَدنو إِذا دَنَت

تَعولُ بِرَيعانِ الشَبابِ عَلى الصَمدِ

فَيا عَجَباً مِن سُعدى قَريبَةً

وَمِن قُربِها في البُعدِ وَيلي عَلى البُعدِ

فَيا سَقَما فَقدُ الحَبيبِ إِذا نَأى

وَرُؤيَتُهُ في النَومِ أَودى مِنَ الفَقدِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة ألا لا أرى شيئا ألذ من الوعد

قصيدة ألا لا أرى شيئا ألذ من الوعد لـ بشار بن برد وعدد أبياتها ثمانية و عشرون.

عن بشار بن برد

هـ / 713 - 783 م العُقيلي، أبو معاذ. أشعر المولدين على الإطلاق. أصله من طخارستان غربي نهر جيحون ونسبته إلى امرأة عقيلية قيل أنها أعتقته من الرق. كان ضريراً. نشأ في البصرة وقدم بغداد، وأدرك الدولتين الأموية والعباسية، وشعره كثير متفرق من الطبقة الأولى، جمع بعضه في ديوان. اتهم بالزندقة فمات ضرباً بالسياط، ودفن بالبصرة[١]

تعريف بشار بن برد في ويكيبيديا

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ)، أبو معاذ، شاعر مطبوع إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الافتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا. قال أئمة الأدب: «إنه لم يكن في زمن بشار بالبصرة غزل ولا مغنية ولا نائحة إلا يروي من شعر بشار فيما هو بصدده.» وقال الجاحظ: «وليس في الأرض مولد قروي يعد شعره في المحدث إلا وبشار أشعر منه.» اتهم في آخر حياته بالزندقة. فضرب بالسياط حتى مات.[٢]

  1. معجم الشعراء العرب
  2. بشار بن برد - ويكيبيديا

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي