آبر لم يزل يشق ويرفو

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة آبر لم يزل يشق ويرفو لـ مير علي أبو طبيخ

اقتباس من قصيدة آبر لم يزل يشق ويرفو لـ مير علي أبو طبيخ

آبر لم يزل يشق ويرفو

أدم الأرض متقن في فنونه

ينظم اللوح بين سقي ورعي

لكتاب يروق في تدوينه

ضرب الأرض سكة تلو أخرى

فكأن الأرزاق رشح يمينه

فتراه إذا أكب عليها

معربا لا يشذ عن تنوينه

راح ينثو سر الطبيعة حتى

أخرج الزرع شطأه من طينه

لم يزل يرصد الزمان انتجاعا

بين كانونه إلى تشرينه

صبغت وجهه الا هاجير فانصا

ع كشكل الغراب في تلوينه

وقضى اللَه بالشقاء عليه

فهو ميت نجل عن تأبينه

شرح ومعاني كلمات قصيدة آبر لم يزل يشق ويرفو

قصيدة آبر لم يزل يشق ويرفو لـ مير علي أبو طبيخ وعدد أبياتها ثمانية.

عن مير علي أبو طبيخ

مير علي أبو طبيخ

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي