آنية من الحديد الصيني

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة آنية من الحديد الصيني لـ محمد عثمان جلال

اقتباس من قصيدة آنية من الحديد الصيني لـ محمد عثمان جلال

آنية مِن الحَديد الصيني

قالَت إِلى آنية مِن طين

هَل لَكِ أَن تُسافري مَعي سوا

تَنتشقين في الخَلا طيبَ الهَوا

قالَت أَخاف صادِماً إِذا صَدَم

يذيقُني في سَفري كَأس العَدَم

قالَت لَها تُسافرين جَنبي

وَلا تَخافين الأَذى بِقُربي

وَأَخذتها مَعها وَاِرتَحَلَت

وَحَفظتها أَينما قَد حَلَّت

وَأَبعدتها عَن أَذى المَجالس

وَاحتَرَست مِن كُل جسم يابس

فاِنصدَما مَعا لَدى الجِدار

فَاِنكَسَرَت آنية الفخّار

وَهَكَذا صحبةُ غَير الجنس

موجبةٌ إِلى هَلاك النَفس

شرح ومعاني كلمات قصيدة آنية من الحديد الصيني

قصيدة آنية من الحديد الصيني لـ محمد عثمان جلال وعدد أبياتها ثمانية.

عن محمد عثمان جلال

محمد عثمان جلال

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي