أبكيك إسماعيل مصر وفي البكا

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أبكيك إسماعيل مصر وفي البكا لـ أحمد شوقي

اقتباس من قصيدة أبكيك إسماعيل مصر وفي البكا لـ أحمد شوقي

أَبكيكَ إِسماعيلَ مِصرَ وَفي البُكا

بَعدَ التَذَكُّرِ راحَةُ المُستَعبِرِ

وَمِنَ القِيامِ بِبَعضِ حَقِّكَ أَنَّني

أَرقى لِعِزِّكَ وَالنَعيمِ المُدبِرِ

هَذي بُيوتُ الرومِ كَيفَ سَكَنتَها

بَعدَ القُصورِ المُزرِياتِ بِقَيصَرِ

وَمِنَ العَجائِبِ أَنَّ نَفسَكَ أَقصَرَت

وَالدَهرُ في إِحراجِها لَم يُقصِرِ

ما زالَ يُخلي مِنكَ كُلَّ مَحِلَّةٍ

حَتّى دُفِعتَ إِلى المَكانِ الأَقفَرِ

نَظَرَ الزَمانُ إِلى دِيارِكَ كُلِّها

نَظَرَ الرَشيدِ إِلى مَنازِلِ جَعفَرِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أبكيك إسماعيل مصر وفي البكا

قصيدة أبكيك إسماعيل مصر وفي البكا لـ أحمد شوقي وعدد أبياتها ستة.

عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي