أتهجرني وما أسلفت ذنبا

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أتهجرني وما أسلفت ذنبا لـ صفي الدين الحلي

اقتباس من قصيدة أتهجرني وما أسلفت ذنبا لـ صفي الدين الحلي

أَتَهجُرُني وَما أَسلَفتُ ذَنباً

وَيَظهَرُ مِنكَ زَورٌ وَازوِرارُ

وَتَعرِضُ كُلَّما أَبدَيتُ عُذراً

وَكَم ذَنبٍ مَحاهُ الإِعتِذارُ

وَتَخطُبُ بَعدَ ذَلِكَ صَفوَ وُدّي

فَهَل يُرضيكَ وُدٌّ مُستَعارُ

فَلا وَاللَهِ لا أَصفو لِخِلٍّ

سَجِيَّتُهُ التَعَتُّبُ وَالنِفارُ

إِذا اِختَلَّ الخَليلُ لَغَيرِ ذَنبٍ

فَلي في عَودِ صُحبَتِهِ الخِيارُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أتهجرني وما أسلفت ذنبا

قصيدة أتهجرني وما أسلفت ذنبا لـ صفي الدين الحلي وعدد أبياتها خمسة.

عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي