أتيت إلى الروض عند الصباح

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أتيت إلى الروض عند الصباح لـ الياس فياض

اقتباس من قصيدة أتيت إلى الروض عند الصباح لـ الياس فياض

أتيتُ إلى الروضِ عندَ الصباح

أُكاشفُ همي صديقي القديم

فرُعتُ وخيلَ لي أنني

غريبٌ تسلَّلَ بين حريم

حريمٌ لذي صولةٍ من ملوكِ

الزمانِ شديدِ العقابِ غشوم

تقابلنَ متكئاتٍ على

وسائد خضرٍ كحورِ النعيم

أَمِنَّ العيونَ فأَسفرنَ عن

محاسنَ تَفتُنُ لبَّ الحكيم

قدودٌ بها شهوةٌ للعناقِ

وهل يتجرَّأُ غيرُ النسيم

ثغورٌ إلى اللثمِ مشتاقةٌ

وليس سوى النحلِ صبٌّ يهيم

وقد راعني بينها وردةٌ

كساها الربيعُ بياضَ النجوم

تطالُعني بين أَوراقِها

مطالعةَ البدرِ بينَ الغيوم

كثديٍ من العاج قد شقَّ عنه

القميصَ أَصابعُ جانٍ أَثيم

أَتيتُ بهمٍّ إلى روضتي

وعدتُ وفي النفسِ منها هموم

شرح ومعاني كلمات قصيدة أتيت إلى الروض عند الصباح

قصيدة أتيت إلى الروض عند الصباح لـ الياس فياض وعدد أبياتها أحد عشر.

عن الياس فياض

الياس فياض

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي