أحبابنا هل لنا بعد النوى طمع

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أحبابنا هل لنا بعد النوى طمع لـ ابن فركون

اقتباس من قصيدة أحبابنا هل لنا بعد النوى طمع لـ ابن فركون

أحْبابَنا هلْ لَنا بعْدَ النّوى طمَعُ

في القُرْبِ أو هلْ زمانُ الأُنْسِ يرْتَجِعُ

إذا تذكّرتُ ما بَيْني وبيْنَكُمُ

يكادُ قلبيَ من ذِكْراهُ ينْصَدِعُ

ولّتْ صباحاً رِكابُ القومِ مُسرِعةً

والدّمْعُ ينزِلُ والأنْفاسُ ترتَفِعُ

ما أمّلوا للحِمى رُجْعَى فلَيْتَهُمُ

لو أنّهُم لجميلِ الصبْرِ قد رجَعوا

ما لِي وللصّبرِ أسْتَجْدي عوارِفَهُ

لكنّهُ سنَنٌ في الحُبّ مُتَّبَعُ

كُنّا كما شاءَتِ الآمالُ في دَعَةٍ

والوصْلُ متّصِلٌ والشّمْلُ مُجْتَمِعُ

ففرّقَ الدّهْرُ ظُلْماً بينَنا وغَدا

ما كان طوْعَ يدَيْنا وهْوَ مُمْتَنِعُ

ما كان ظنّيَ أنّ القُرْبَ يُعقِبُهُ

بعْدٌ ولا أنّ طولَ الوصْلِ ينقَطِعُ

ما كُنْتُ أحسِبُ أنّ الوجْدَ يُذهِلُني

كمْ عاشِقٍ غرّهُ من قَبْليَ الطّمَعُ

يا مَنْ تملّكَني حُبّاً أيَجْملُ بي

صبْرٌ وعيني على مرْآكَ لا تقَعُ

تَضيقُ في عينيَ الدُنْيا إذا أنا لا

أراكَ فيها ورحْبُ الأرضِ مُتَّسعُ

مَن لي بطَيْفِ خَيالٍ منْكَ يَطْرُقُني

إنّي بأيْسَرِ حظٍّ منْهُ أقْتَنِعُ

راموا سُلُوّيَ عن ربْعٍ حَلَلْتَ بِه

هيْهاتَ ما دونَه في العيْشِ مُنتفَعُ

مَن باتَ يَلْقى الذي ألقاهُ منْ ألَمٍ

فليْسَ يعلَمُ ما ياتي وما يدَعُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أحبابنا هل لنا بعد النوى طمع

قصيدة أحبابنا هل لنا بعد النوى طمع لـ ابن فركون وعدد أبياتها أربعة عشر.

عن ابن فركون

ابن فركون

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي