أرأيت ما يرويه بان الأبرق

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أرأيت ما يرويه بان الأبرق لـ شهاب الدين الشيباني التلعفري

اقتباس من قصيدة أرأيت ما يرويه بان الأبرق لـ شهاب الدين الشيباني التلعفري

أَرأيتَ ما يرويهِ بانُ الأبرقِ

عن شدوِ ورقِ أراكِ حُزوى الُمورقِ

وافَي وميضٌ سناهُ يرفعُ مسندِاً

عنه الحديثَ بنُورشه المتألِّقِ

ما زالَ لامعُهُ يُعلِّلُ بالُمنى

منِّي أخا القلبِ الكئيبِ الشَّيِّقِ

ويُعيدُ أَخبارَ الغَضا فأهيمُ مِن

وَجدي إليه ومَن يُفارِق يشتقِ

لا والحمَى ما العيشُ بَعد ذوي الحِمَى

بمحبَّبِ أبداً ولا بِمُعشَّقِ

قسماً بمِا فوقَ الرِّكابِ وإِنَّها

لأليَّةٌ مِن ذي زَفيرٍ مُحرقِ

إِني لأعجبُ مِن مُحبِّ مبُتَغٍ

عَيشاً له من بعدِ حثِّ الأَينُقِ

يا أيُّها الحادي بعودِكَ سالماً

إِلاَّ رثيتَ لشملنِا الُمتمزِّقِ

أرحِ الَمطيَّ وها فُؤادي فاقتبس

وامنُن عليَّ وها دموعي فاستقِ

وبهضبِ رامةَ مِن مضارب طِّيءٍ

يا سعدُ ريمٌ منه لي بختٌ شقي

حالٍ بأنواعِ الجمالِ ولم يكن

بممنطقٍ كلاَّ ولا بمطَوَّقِ

لو لم يُرح والحسنُ فيهِ مفرَّقٌ

لم يجتمع عَجِلاً بشيبي مَفرَقي

ليسَ التَّعجُّبُ من رقُادي إِذ مضى

فيهِ ولكن من جميعي إِذ بقي

لله درُّ الثَّغرِ فيه ونظمُهُ

كم باتَ ينثرُ منه درَّ المنطِقِ

أبكي ويبسِمُ عن شَنبِ هازئاً

مِنِّي بجفنٍ بالدُّموع مخلَّقِ

لدلاله ذُليِّ به ولحبِّهِ

وهواهُ ما يلقَى الفُؤادُ وما لقي

شطَّت بِهِ عَنِّي نَوىً لمغرِّبِ

يُهديِ التَّحيةَ في رحالِ مُشرِّقِ

يا جيرَتي بالحاضرَينِ و دِجلَةٍ

والكارِ لا بالنَّيرَيينِ و جِلَّقِ

لا تَحسَبوا أَنِّي صَبرتُ لِحادِثٍ

جَلَلِ مُلمِّ أَو لِخَطبٍ مُقلِقِ

وَتَيقَّنوا مِن بعدِ هذا أَنَّني

بِمُظفَّرِ الدينِ الجوادِ تَعلُّقي

ما فاتَني مِن برِّ ذاكَ فكافِلٌ

هذا لَهُ بِنَوالهِ الُمتَدَفِّقِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أرأيت ما يرويه بان الأبرق

قصيدة أرأيت ما يرويه بان الأبرق لـ شهاب الدين الشيباني التلعفري وعدد أبياتها واحد و عشرون.

عن شهاب الدين الشيباني التلعفري

شهاب الدين الشيباني التلعفري

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي