أراك حول خيام الحي مختبلا

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أراك حول خيام الحي مختبلا لـ ابن الصباغ الجذامي

اقتباس من قصيدة أراك حول خيام الحي مختبلا لـ ابن الصباغ الجذامي

أراك حول خيام الحي مختبَلا

حيرانَ تومى إلينا خائفاً وجَلا

تبكي وتشكو لنا ما قد جنيت وقد

أحدثتَ حين هجرتَ الحادث الجلَلا

نأيت عنّا وقد نويت هجرتنا

ونحن لم نعتقد هجراً ولا ملَلا

أحين لم تلف في أبيات حيّهمُ

حياَ ولا في منازل الرضا نزُلا

أتيتنا لائذاً بالفضل تعثر في

أذيال ذل الجفا مستعبرا خجلا

إنا لنقبل من يأتي إلينا على

ما كان من علل ونغفر الزللا

أليس عاراً على من قد بذلنا له

ودادنا أن يرى بغيرنا جذلا

كم قد دعوناك للإحسان تكرمة

وكم بعثنا إليك الكتب والرسُلا

فإن تعُد للوفا عدنا إليك وإن

تخن فإنك ممن يرتضى الملَلا

كم من مريد على أبوابنا خجل

يبثّ أحزانَهُ ويشتكى العللا

لم يجن أزهار روض القرب كلا ولم

يشرب بكاساتنا علا ولا نهلا

وأنت بالغدر موسوم ولكن مع ال

أحيان وجه الرضى يدعوك مبتهلا

قم وانتهز فرصةً إن كنت ذا فطن

وانهض فإنّ رقيب الحي قد غفلا

شرح ومعاني كلمات قصيدة أراك حول خيام الحي مختبلا

قصيدة أراك حول خيام الحي مختبلا لـ ابن الصباغ الجذامي وعدد أبياتها ثلاثة عشر.

عن ابن الصباغ الجذامي

ابن الصباغ الجذامي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي