أصابت علة الأعصاب يوما

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أصابت علة الأعصاب يوما لـ أحمد الكاشف

اقتباس من قصيدة أصابت علة الأعصاب يوما لـ أحمد الكاشف

أصابت علة الأعصاب يوماً

فتاة حيرت عقل الرشيدِ

وعالجها طبيب مستبدٌّ

عبوس الوجه يأتي بالوعيد

فلم تنل الشفاء على يديه

فزاد الوهم بالقلب الكميد

وعادتها عجوز ثم قالت

أفيقي ليس برؤك بالبعيد

وأعرف شيخة سَمَتِ اشتهاراً

بإخراج المريدة والمريد

فنادتها خذي مالاً كثيراً

لها وبها إليَّ الآن عودي

وجاءتها بشيختها فحيت

تحية ذات ميثاق أكيد

وقالت ليس داؤك غير مسٍّ

من الشيطان تدبير الحسود

وقد وضع الكتابة في جراب

وألقاه ببئر في الصعيد

وسوف تراه عينك في رغيف

مساء اليوم في الدور الجديد

فما حان موعدها رأته

فعادت وهي في فرح شديد

وأبرق وجهها بشراً فهبت

هبوب الريح في بأس الحديد

ورب مشعوذ أغنى مريضاً

برقَّتِه عن الآسى العنيد

شرح ومعاني كلمات قصيدة أصابت علة الأعصاب يوما

قصيدة أصابت علة الأعصاب يوما لـ أحمد الكاشف وعدد أبياتها ثلاثة عشر.

عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي