ألم يحزنك يوم غدت حدوج

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة ألم يحزنك يوم غدت حدوج لـ كثير عزة

اقتباس من قصيدة ألم يحزنك يوم غدت حدوج لـ كثير عزة

أَلَم يَحزُنكَ يومَ غَدَت حُدوجُ

لِعَزَّةَ إِذ أَجَدَّ بِها الخُروجُ

بِضاحي النَقبِ حينَ خَرَجنَ مِنهُ

وَخَلفَ مُتونِ ساقَتِها الخَليجُ

رَأَيتُ جِمالَها تَعلو الثَنايا

كَأَنَّ ذُرى هَوادِجِها البُروجُ

وَقَد مَرَّت عَلى تُرَبانَ تُحدى

لها بالنَعفِ مِن مَللٍ وَسيجُ

رَأَيتُ حُدوجَها فَظَلَلتُ صَبّا

تُهَيِّجُني مَعَ الحَزَنِ الحُدوجُ

إِذا بَصُرَت بِها العَينانِ لَجَّت

بِدَمعِهِما مَعَ النَظَرِ اللَجوجُ

وَبالسَرحاتِ مِن وَدّانَ راحَت

عَليها الرَقمُ كالبَلَقِ البَهيجُ

وَهاجَتني بَحَزمِ عُفارِيياتٍ

وَقَد يَهتاجُ ذو الطَرَبِ المُهيجُ

عَلى فُضُلِ الرَواعِ تَضَمَّنَتها

خَصِيباتُ المَعالِفِ وَالمُروجُ

يَشُجُّ بِها ذُؤابَةَ كُلِّ حَزنٍ

سَبوتٌ أَو مواكِبَةٌ دَروجُ

وَفي الأَحداجِ حينَ دَنونَ قَصراً

بِحزنِ سُوَيقَةٍ بَقَرٌ دُموجُ

حِسانُ السَيرِ لا مَتَوَاتِراتٌ

وَلا ميلٌ هَوادِجُها تَموجُ

فَكِدتُ وَقَد تَغَيَبَتِ التوالي

وَهُنَّ خواضِعُ الحَكَماتِ عوجُ

بِذي جَدَدٍ مِنَ الجَوزاء موفٍ

كَأَنَّ ضَبابَهُ القُطُنُ النَسيجُ

وَقَد جَاوَزنَ هَضبَ قُتائداتٍ

وَعَنَّ لَهُنَّ مِن رَكَكٍ شُروجُ

أَموتُ ضَمانَةً وَتَجَلَّلَتني

وَقَد أتهَمن مُردِمَةً ثَلوجُ

كَأَنَّ دُموعَ عَيني يَومَ بانَت

دَلاةٌ بَلَّها فَرَطٌ مَهيجُ

يُريعُ بِها غَداةَ الوِردِ ساقٍ

سَريحُ المَتحِ بكرَتُهُ مَريجُ

فَلَو أَبديتِ وُدَّكِ أُمَّ عَمروٍ

لَدى الإِخوانِ ساءَهُمُ الوَليجُ

لَكانَ لِحُبِّكِ المَكتومِ شَأنٌ

عَلى زَمَنٍ وَنَحنُ بِهِ نَعيجُ

تُؤَمّلُ أَن تُلاقيَ أُمَ عَمروٍ

بِمَكَّةَ حَيثُ يَجتَمِعُ الحَجيجُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة ألم يحزنك يوم غدت حدوج

قصيدة ألم يحزنك يوم غدت حدوج لـ كثير عزة وعدد أبياتها واحد و عشرون.

عن كثير عزة

كثير عزة

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي