أما والذي ما شاء سدى لعبده

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أما والذي ما شاء سدى لعبده لـ الفرزدق

اقتباس من قصيدة أما والذي ما شاء سدى لعبده لـ الفرزدق

أَما وَالَّذي ما شاءَ سَدّى لِعَبدِهِ

إِلى اللَهِ يُفضي مَن تَأَلّى وَأَقسَما

لَئِن أَصبَحَ الواشونَ قَرَّت عُيونُهُم

بِهَجرٍ مَضى أَو صُرمِ حَبلٍ تَجَذَّما

لَقَد تُصبِحُ الدُنيا عَلَينا قَصيرَةً

جَميعاً وَما نُفشي الحَديثَ المُكَتَّما

فَقُل لِطَبيبِ الحُبِّ إِن كانَ صادِقاً

بِأَيِّ الرُقى تَشفي الفُؤادَ المُتَيَّما

فَقالَ الطَبيبُ الهَجرُ يَشفي مِنَ الهَوى

وَلَن يَجمَعُ الهِجرانُ قَلباً مُقَسَّما

شرح ومعاني كلمات قصيدة أما والذي ما شاء سدى لعبده

قصيدة أما والذي ما شاء سدى لعبده لـ الفرزدق وعدد أبياتها خمسة.

عن الفرزدق

الفرزدق

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي