أنا من خمسة وعشرين عاما

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أنا من خمسة وعشرين عاما لـ أحمد شوقي

اقتباس من قصيدة أنا من خمسة وعشرين عاما لـ أحمد شوقي

أَنا مِن خَمسَةٍ وَعِشرينَ عاما

لَم أُرِح في رِضاكُمُ الأَقداما

أَركَبُ البَحرَ تارَةً وَأَجوبُ ال

بَرَّ طَوراً وَأَقطَعُ الأَيّاما

وَيُوافي النُفوسَ مِنّي رَسولٌ

لَم يَكُن خائِناً وَلا نَمّاما

يَحمِلُ الغِشَّ وَالنَصيحَةَ وَالبَغضا

ءَ وَالحُبَّ وَالرِضى وَالمَلاما

وَيَعي ما تُسِرُّهُ مِن كَلامٍ

وَيُؤَدّي كَما وَعاهُ الكَلاما

وَلَقَد أُضحِكُ العَبوسَ بِيَومٍ

فيهِ أُبكي المُنَعَّمَ البَسّاما

وَأُهَنّي عَلى النَوى وَأُعَزّي

وَأُفيدُ الحِرمانَ وَالإِنعاما

وَجَزائِيَ عَن خِدمَتي وَوَفائي

ثَمَنٌ لا يُكَلِّفُ الأَقواما

رُبَّ عَبدٍ قَدِ اِشتَراني بِمالٍ

وَغُلامٍ قَد ساقَ مِنّي غُلاما

عَرَفَ القَومُ في جِنيفا مَحَلّي

وَجَزَوني عَن خِدمَتي إِكراما

جامَلوني إِذ تَمَّ لي رُبعُ قَرنٍ

مِثلَما جامَلوا المُلوكَ العِظاما

وَيوبيلُ المُلوكِ يَلبَثُ يَوماً

وَيوبيلي يَدومُ في الناسِ عاما

شرح ومعاني كلمات قصيدة أنا من خمسة وعشرين عاما

قصيدة أنا من خمسة وعشرين عاما لـ أحمد شوقي وعدد أبياتها اثنا عشر.

عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي