أهلا بها شمط الذوائب والذرى

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أهلا بها شمط الذوائب والذرى لـ صفي الدين الحلي

اقتباس من قصيدة أهلا بها شمط الذوائب والذرى لـ صفي الدين الحلي

أَهلاً بِها شُمطَ الذَوائِبِ وَالذُرى

تَعشو إِلى نيرانِها نارُ القِرى

شُهُباً إِذا مَدَّ الظَلامُ رِواقَهُ

جَعَلَت ظَلامَ اللَيلِ صُبحاً نَيِّرا

تُذكى لَدى مَلِكٍ يُرَجّى جودُهُ

وَتَخافُ مِن سَطَواتِهِ أُسدُ الشَرى

الصالِحِ المَلِكِ الَّذي بِسَماحِهِ

أَمسى الثَرا وَطأً لِمَن وَطِىءَ الثَرى

لا زالَ شَملُ المُلكِ مُنتَظِماً بِهِ

وَالعِزُّ مُمتَدُّ الرَواقِ كَما تَرى

شرح ومعاني كلمات قصيدة أهلا بها شمط الذوائب والذرى

قصيدة أهلا بها شمط الذوائب والذرى لـ صفي الدين الحلي وعدد أبياتها خمسة.

عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي