أيا ذا الفخر وملك العصر

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أيا ذا الفخر وملك العصر لـ صفي الدين الحلي

اقتباس من قصيدة أيا ذا الفخر وملك العصر لـ صفي الدين الحلي

أَيا ذا الفَخرِ وَمَلكَ العَصرِ

وَسامي القَدرِ عَلى النِسرَينِ

وَرَبَّ الفَضلِ وَجَمَّ البَذلِ

وَمَن بِالعَدلِ حَكى العُمَرَينِ

أَرى الأَنوارَ مِن النُوّارِ

شَبيهَ النارِ بَدَت لِلعَينِ

فَقُم مِن بَعدِ نُهوضِ السَعدِ

فَإِنَّ الوَعدَ شَبيهُ الدَينِ

خُذِ اللَذّاتِ مِنَ الأَوقاتِ

وَدَع ما فاتَ قُبَيلَ البَينِ

وَقُم نَرتاحُ لِشُربِ الراحِ

فَلِلأَقداحِ سَناها زَينِ

مِنَ الإِثنَينِ إِلى الإِثنَينِ

إِلى الإِثنَينِ إِلى الإِثنَينِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أيا ذا الفخر وملك العصر

قصيدة أيا ذا الفخر وملك العصر لـ صفي الدين الحلي وعدد أبياتها سبعة.

عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي