أي ناس هذا الورى ما رأى

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أي ناس هذا الورى ما رأى لـ أبو القاسم الشابي

اقتباس من قصيدة أي ناس هذا الورى ما رأى لـ أبو القاسم الشابي

أَيُّ ناسٍ هذا الوَرَى مَا رأى

إلاَّ برايا شقيَّةً مجنونَهْ

جبَّلتْها الحَيَاةُ في ثورة اليأ

سِ من الشَّرِّ كيْ تُجِنُّ جُنُونَهْ

فأَقامتْ لهُ المعابدَ في الكو

نِ وصَلَّتْ لهُ وشَادَتْ حُصُونَهْ

كم فتاةٍ جميلةٍ مدحوها

وتغنَّوْا بها لكيْ يُسْقِطوها

فإذا صانَتِ الفَضيلَةَ عابو

ها وإنْ باعتِ الخَنَا عبدوها

أَصْبَحَ الحسنُ لعنةً تهبط الأَر

ضَ ليَغْوى أَبناؤُها وذووها

وشقيٍّ طافَ المدينَةَ يستج

دي ليَحْيَا فخيَّبوه احتقارا

أيقظوا فيهِ نزْعَةَ الشَّرِّ فانْقَضَّ

على النَّاسِ فاتكاً جبَّارا

يبذُرَ الرُّعبَ في القُلُوبِ ويُذكي

حيثما حلَّ في الجوانحِ نارا

ونبيٍّ قَدْ جاءَ للنَّاسِ بالحَقِّ

فكالوا لهُ الشَّتائمَ كَيْلا

وتنادَوْا بهِ إلى النَّارِ فالنَّا

رُ بِرُوحِ الخبيثِ أَحْرى وأَوْلى

ثمَّ ألقوْهُ في اللَّهيبِ وظلُّوا

يَملأون الوُجُودَ رُعباً وهوْلا

وَشُعوبٍ ضعيفةٍ تتلظَّى

في جحيمِ الآلامِ عاماً فعاما

والقويُّ الظَّلومُ يَعْصِرُ مِنْ

آلامها السُّودِ لَذَّةً ومُدَاما

يتحسَّاهُ ضاحكاً لا يراها

خُلِقَتْ في الوُجُودِ طعاما

وفتاةً حسبتَها معْبَدَ الحبِّ

فأَلفيتَ قلبَها ماخُورا

ونبيلٍ وجدتَهُ في ضياءِ الفَجْ

رِ قلباً مدَبَّساً شرِّيرا

وزعيمٍ أجلَّهُ النَّاسُ حتَّى

ظنَّ في نفسِهِ إلهاً صغيرا

وخبيثٍ يعيشُ كالفأسِ هدَّا

ماً ليُعْلي بَيْنَ الخَرابِ بناءهْ

وقميءٍ يُطاوِلُ الجَبَلَ العا

لي فللّه مَا أَشَدَّ غَبَاءهْ

ودنيءٍ تاريخُهُ في سِجِلِّ

الشَّرِّ إِفْكٌ وقِحَّةٌ ودَنَاءهْ

كانَ ظنِّي أنَّ النُّفوسَ كبارٌ

فوجدتُ النُّفوس شيئاً حقيرا

لوَّثَتْهُ الحَيَاةُ ثمَّ استمرَّتْ

تبذُرُ العالَمَ العَريضَ شُرورا

فاحصدوا الشَّوْكَ يا بنيها وضِجُّوا

وامْلأوا الأَرضَ والسَّماءَ حُبورا

شرح ومعاني كلمات قصيدة أي ناس هذا الورى ما رأى

قصيدة أي ناس هذا الورى ما رأى لـ أبو القاسم الشابي وعدد أبياتها أربعة و عشرون.

عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي