الدمع مذ بعد الخليط قريب

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة الدمع مذ بعد الخليط قريب لـ الشريف الرضي

اقتباس من قصيدة الدمع مذ بعد الخليط قريب لـ الشريف الرضي

الدَمعُ مُذ بَعُدَ الخَليطُ قَريبُ

وَالشَوقُ يَدعو وَالزَفيرُ يُجيبُ

ما كُنتُ أَعلَمُ أَنَّ يَومَ فِراقِكُم

تُبقي عَلَيَّ نَواظِرٌ وَقُلوبُ

إِن لَم تَكُن كَبِدي غَداةَ وَداعِكُم

ذابَت فَأَعلَمُ أَنَّها سَتَذوبُ

داءٌ طَلَبتُ لَهُ الأُساةَ فَلَم يَكُن

إِلّا التَعَلُّلُ بِالدُموعِ طَبيبُ

إِما أَقَمتُ فَإِنَّ دَمعي غالِبٌ

لِعَواذِلي وَتَجَلُّدي مَغلوبُ

أَبقوا عَليلاً بَعدَهُم لا بُرؤُهُ

يُرجى وَلا الآمالُ فيهِ تَخيبُ

كَطَريدِ يَومِ الوِردِ طالَ هُيامُهُ

فَغَدا يَحومُ عَلى الرَدى وَيَلوبُ

بِفُؤادِهِ وَبِصَفحَتَيهِ مِنَ الصَدى

وَمِنَ الرِماءِ عَنِ الحِياضِ نُدوبُ

أَسوانُ يُفتِقُ صَبرُهُ إِفتاقَةً

أَمَماً وَبِغَمزُ بِالجَوى فَيَغيبُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة الدمع مذ بعد الخليط قريب

قصيدة الدمع مذ بعد الخليط قريب لـ الشريف الرضي وعدد أبياتها تسعة.

عن الشريف الرضي

الشريف الرضي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي