القطر منتثر والزهر منتظم

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة القطر منتثر والزهر منتظم لـ ابن دانيال الموصلي

اقتباس من قصيدة القطر منتثر والزهر منتظم لـ ابن دانيال الموصلي

القطرُ مُنْتُثرٌ والزّهرُ مُنْتَظم

فالجوُ باكٍ وثَغْرُ الرّوض مُبْتَسمُ

والماءُ كالدرْع أو كالسّيف مُنْصَلتاً

يَفري الكمائمَ ضرباً والشقيقُ دَمُ

لا بل تَراهُ كمرآة يُقابلُها

منَ الرياض عروسٌ زفّها الجُسُمُ

لها منَ الورد خدٌّ أحمرٌ بُهجٌ

والنّرجس الغضّ لحظُ والأقاحُ فمُ

سقياً لجيرة مصر أنّها وَطنٌ

في مثله عُنفوانُ العيش يغتنمُ

تَزَخْرَفَتْ ناهداً بكراً فوا عَجَباً

من ناهد قد بدا في صَدْرها الهَرمُ

إلى القناطر من نَهيا التي بَهَرَتْ

ألبابنا في نواحي أرضها حكَمُ

كأنّها أبلٌ في القفر من ظمأ

على ورود زُلال الماء تَزْدَحمُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة القطر منتثر والزهر منتظم

قصيدة القطر منتثر والزهر منتظم لـ ابن دانيال الموصلي وعدد أبياتها ثمانية.

عن ابن دانيال الموصلي

ابن دانيال الموصلي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي