المتنبي

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبو الطيب المتنبي (أبو الطيِّب المُتنبِّي) أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي، أبو الطيب. الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي.

تعريف أبو الطيب المتنبي في ويكيبيديا

أبو الطيّب المُتنبّي واسمه أحمد بن الحسين الجعفي الكندي الكوفي ولقبه شاعر العرب (303هـ - 354هـ) (915م - 965م)؛ أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكنًا من اللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، وله مكانة سامية لم تُتح مثلها لغيره من شعراء العرب، فيوصف بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره، وظل شعره إلى اليوم مصدر إلهام ووحي للشعراء والأدباء. وهو شاعر حكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. وتدور معظم قصائده حول مدح الملوك. ولقد قال الشعر صبيًا، فنظم أول أشعاره وعمره 9 سنوات، واشتُهِرَ بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية مبكرًا.

وكان المتنبي صاحب كبرياء وشجاعة وطموح ومحب للمغامرات، وكان في شعره يعتز بعروبته، ويفتخر بنفسه، وأفضل شعره في الحكمة وفلسفة الحياة ووصف المعارك، إذ جاء بصياغة قوية محكمة. وكان شاعرا مبدعًا عملاقًا غزير الإنتاج يعد بحق مفخرة للأدب العربي، فهو صاحب الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وجد الطريق أمامه أثناء تنقله مهيئًا لموهبته الشعرية الفائقة لدى الأمراء والحكام، إذا تدور معظم قصائده حول مدحهم. لكن شعره لا يقوم على التكلف والصنعة، لتفجر أحاسيسه وامتلاكه ناصية اللغة والبيان، مما أضفى عليه لونًا من الجمال والعذوبة. ترك تراثًا عظيمًا من الشعر القوي الواضح، يضم 326 قصيدة، تمثل عنوانًا لسيرة حياته، صور فيها الحياة في القرن الرابع الهجري أوضح تصوير، ويستدل منها كيف جرت الحكمة على لسانه، لا سيما في قصائده الأخيرة التي بدا فيها وكأنه يودع الدنيا عندما قال: أبلى الهوى بدني.

شهدت الفترة التي نشأ فيها أبو الطيب تفكك الدولة العباسية وتناثر الدويلات الإسلامية التي قامت على أنقاضها. فقد كانت فترة نضج حضاري وتصدع سياسي وتوتر وصراع عاشها العرب والمسلمون. فالخلافة في بغداد انحسرت هيبتها والسلطان الفعلي في أيدي الوزراء وقادة الجيش ومعظمهم من غير العرب. ثم ظهرت الدويلات والإمارات المتصارعة في بلاد الشام، وتعرضت الحدود لغزوات الروم والصراع المستمر على الثغور الإسلامية، ثم ظهرت الحركات الدموية في العراق كحركة القرامطة وهجماتهم على الكوفة. لقد كان لكل وزير ولكل أمير في الكيانات السياسية المتنافسة مجلس يجمع فيه الشعراء والعلماء يتخذ منهم وسيلة دعاية وتفاخر ووسيلة صلة بينه وبين الحكام والمجتمع، فمن انتظم في هذا المجلس أو ذاك من الشعراء أو العلماء يعني اتفق وإياهم على إكبار هذا الأمير الذي يدير هذا المجلس وذاك الوزير الذي يشرف على ذاك. والشاعر الذي يختلف مع الوزير في بغداد مثلًا يرتحل إلى غيره فإذا كان شاعرًا معروفًا استقبله المقصود الجديد، وأكبره لينافس به خصمه أو ليفخر بصوته. في هذا العالم المضطرب كانت نشأة أبي الطيب، وعى بذكائه الفطري وطاقته المتفتحة حقيقة ما يجري حوله، فأخذ بأسباب الثقافة مستغلًا شغفه في القراءة والحفظ، فكان له شأن في مستقبل الأيام أثمر عن عبقرية في الشعر العربي. كان في هذه الفترة يبحث عن شيء يلح عليه في ذهنه، أعلن عنه في شعره تلميحًا وتصريحًا حتى أشفق عليه بعض أصدقائه وحذره من مغبة أمره، حذره أبو عبد الله معاذ بن إسماعيل في دهوك فلم يستمع له وإنما أجابه: أبا عبد الإله معاذ أني. إلى أن انتهى به الأمر إلى السجن.

عاش أفضل أيام حياته وأكثرها عطاء في بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب.

تعريف أبو الطيب المتنبي في معجم الشعراء العرب

أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي، أبو الطيب. الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي، له الأمثال السائرة والحكم البالغة المعاني المبتكرة. ولد بالكوفة في محلة تسمى كندة وإليها نسبته، ونشأ بالشام، ثم تنقل في البادية يطلب الأدب وعلم العربية وأيام الناس. قال الشعر صبياً، وتنبأ في بادية السماوة (بين الكوفة والشام) فتبعه كثيرون، وقبل أن يستفحل أمره خرج إليه لؤلؤ أمير حمص ونائب الإخشيد فأسره وسجنه حتى تاب ورجع عن دعواه.

وفد على سيف الدولة ابن حمدان صاحب حلب فمدحه وحظي عنده. ومضى إلى مصر فمدح كافور الإخشيدي وطلب منه أن يوليه، فلم يوله كافور، فغضب أبو الطيب وانصرف يهجوه.

قصد العراق وفارس، فمدح عضد الدولة ابن بويه الديلمي في شيراز.

عاد يريد بغداد فالكوفة، فعرض له فاتك بن أبي جهل الأسدي في الطريق بجماعة من أصحابه، ومع المتنبي جماعة أيضاً، فاقتتل الفريقان، فقتل أبو الطيب وابنه محسّد وغلامه مفلح بالنعمانية بالقرب من دير العاقول في الجانب الغربي من سواد بغداد. وفاتك هذا هو خال ضبة بن يزيد الأسدي العيني، الذي هجاه المتنبي بقصيدته البائية المعروفة، وهي من سقطات المتنبي.

تعريف أبو الطيب المتنبي في معجم الأدباء لياقوت الحموي

محمد بن أحمد بن محمد المغربي أبو الحسن راوية المتنبي: أحد الأئمة الأدباء والأعيان الشعراء، خدم سيف الدولة ولقي المتنبي وصنف تصانيف حسنة، وله ذكر في مصر والعراق والجبل وماوراء النهر والشاش، وجالس الصاحب ابن عباد ولقي أبا الفرج الأصبهاني وروى عنه وله معه أخبار.

ومن تصانيفه التي شاهدتها: كتاب الانتصار المنبي عن فضائل المتنبي. كتاب النبيه المنبي عن رذائل المتنبي. كتاب تحفة الكتاب في الرسائل (مبوب). كتاب تذكرة النديم (مجموع حسن جيد ممتع). كتاب الرسالة الممتعة. وغير ذلك من الرسائل والكتب. كتاب بقية الانتصار المكثر للاختصار. قال: وأخذت قول المتنبي:

كفى بجسمي نحولا أنني رجل

لولا مخاطبتي إياك لم ترني

فزدت عليه فلم أدع لغيري فيه زيادة وقلت من قصيدة:

عدمت من النحول فلا بلمس

يكيفني الوجود ولا عيان

ولولا أنني أذكى البرايا

لكنت خفيت عني لا أراني

قال: واختفائي عني أبدع من اختفائي عن غيري وأبلغ في المعنى. وله إلى بعض جلة الكتاب يستهديه عمامة:

أريد عمامة حسناء عنها

أعممك الجميل من الثناء

فوجهها وقد نبلت وجلت

بلبسك في صباح أم مساء

معافى نشرها من كل عاب

يولد لونه أيدي العناء

أدق من الذكاء إذا اجتلتها

على مهل لواحظ ذي ذكاء

وأضوى لحمة وسدى ولونا

من الشمس المنيرة في ضحاء

لو الغرقيء قاربها لأربت

عليه في الصفاقة والصفاء

لبم أو لنيسابور تعزى

فتصلح للمصيف وللشتاء

كعرضك إنه عرض نقي

عن الأدناس جمعا في غطاء

تتوجني بهاء منه أكسى

مدى لبسي لها حلل البهاء

إذا ما مست فيها معجبا لا

أفكر من أمامي أو ورائي

يقول المبصروها أي تاج

به أصبحت فينا ذا رواء

وتعلم أن قول العرب حق

بلا كذب يدوم ولا افتراء

عمائمنا لنا تيجان فخر

سناها قد أضيف إلى سناء

قرأت في «كتاب مذاكرة النديم» من تصنيف محمد بن أحمد المغربي هذا: قلت أصف رغيفا أمرني بوصفه الصاحب الجليل أبو القاسم إسماعيل بن عباد وأنا معه على مائدته، واقترح أن يكون وصفي له ارتجالا فقلت:

ورغيف كأنه الترس يحكي

حمرة الشمس بالغدو احمراره

خفت أن يكتسي نهار مآق

ي به الليل مذ تبدى نهاره

جمعته أناملي ثم خلت

ه فسيان طيه وانتشاره

لم تقع منه قطعة لا ولا با

ن للحظ شقيقه وانكساره

ناعم لين كمبسم من قا

م بعذري عند البرايا عذاره

لست أنسى به تنعم ضرسي

إذ لجوعي وهج توقد ناره

كان أحظى إذ ذاك عندي من الوف

ر إذا قر في محلي قراره

يعلم الله أنني لست أنسا

ه وإن شط عن مزاري مزاره

فاستحسن الأبيات وتعجب من سرعة خاطري بها ثم قال لي مداعبا نفاسة أخلاق فيه: خذه صلة لك، فأخذته وتركته على رأسي إلى أن قمنا عن المائدة، ثم خرجت مارا إلى منزلي، وكنت أنزل بعيدا من منزله، فعرف خروجي على تلك الحال فقال: ردوه، فرجعت فقال لي: عزمت أن تشق الأسواق والشوارع وهذا على رأسك؟ فقلت: نعم لأسأل فأقول: هذا صلة مولانا وأذكر الأبيات، فضحك ثم قال: بعناه، فقلت: قد بعته من مولانا بخمسمائة دينار، فقال: أنقصنا واجعلها دراهم، فقلت: قد فعلت، فأمر لي بخمسمائة درهم وخلعة من ثياب جسده.


قصائد أبو الطيب المتنبي

  1. تضاحك منا دهرنا لعتابنا
  2. إني سألتك بالذي
  3. أفاعل بي فعال الموكس الزاري
  4. معاذ ملاذ لزواده
  5. ذي الأرض عما أتاها الأمس غانية
  6. أي شعري نظرت فيه لضب
  7. لئن مر بالفسطاط عيشي فقد حلا
  8. من الشوق والوجد المبرح أنني
  9. لا عبت بالخاتم إنسانة
  10. بيدي أيها الأمير الأريب
  11. زعم المقيم بكوتكين بأنه
  12. أآمد هل ألم بك النهار
  13. أفيقا خمار الهم نغصني الخمرا
  14. قطعت بسيري كل يهماء مفزع
  15. هو الزمان مننت بالذي جمعا
  16. وحبيب أخفوه منى نهارا
  17. وتركت مدحي للوصي تعمدا
  18. يا سيف دولة دين الله دم أبدا
  19. أبعين مفتقر إليك نظرتني
  20. إيها أتاك الحمام فاخترمك
  21. يا آل حيدرة المعفر خدهم
  22. هينا فقدت من الرجال بليدا
  23. لي منصب العرب البيض المصاليت
  24. نار الذراية من لساني تقتدح
  25. أتاني عنك قول فازدهاني
  26. ليس العليل الذي حماه في الجسد
  27. إني لغير صنيعة لشكور
  28. أتظعن يا قلب مع من ظعن
  29. شغلي عن الربع أن أسائله
  30. يا ديار العباهر الأتراب
  31. مجدولة في حسنها
  32. ألا لا خلق أشجع من حسين
  33. أرى الشطرنج لو كانت رجالا
  34. أفكر في ادعائهم قريشا
  35. لم لا يغاث الشعر وهو يصيح
  36. أنبئت أن سخيف العقل قال لكم
  37. ما لي كأن اشتياقا ظل يعنف بي
  38. أريك الرضا لو أخفت النفس خافيا
  39. كفى بك داء أن ترى الموت شافيا
  40. أوه بديل من قولتي واها
  41. لئن تك طيئ كانت لئاما
  42. أحق دار بأن تسمى مباركة
  43. قالوا ألم تكنه فقلت لهم
  44. الناس ما لم يروك أشباه
  45. أنا بالوشاة إذا ذكرتك أشبه
  46. أغلب الحيزين ما كنت فيه
  47. مغاني الشعب طيبا في المغاني
  48. جزى عربا أمست ببلبيس ربها
  49. لو كان ذا الآكل أزوادنا
  50. عدوك مذموم بكل لسان
  51. صحب الناس قبلنا ذا الزمانا
  52. بم التعلل لا أهل ولا وطن
  53. ما أنا والخمر وبطيخة
  54. زال النهار ونور منك يوهمنا
  55. قد علم البين منا البين أجفانا
  56. أفاضل الناس أغراض لذا الزمن
  57. يا بدر إنك والحديث شجون
  58. الحب ما منع الكلام الألسنا
  59. إذا ما الكأس أرعشت اليدين
  60. كتمت حبك حتى منك تكرمة
  61. قضاعة تعلم أني الفتى ال
  62. أبلى الهوى أسفا يوم النوى بدني
  63. الرأي قبل شجاعة الشجعان
  64. حجب ذا البحر بحار دونه
  65. ثياب كريم ما يصون حسانها
  66. تزور ديارا ما نحب لها مغنى
  67. قد صدق الورد في الذي زعما
  68. حتام نحن نساري النجم في الظلم
  69. يذكرني فاتكا حلمه
  70. أما في هذه الدنيا كريم
  71. من أية الطرق يأتي نحوك الكرم
  72. ملومكما يجل عن الملام
  73. فراق ومن فارقت غير مذمم
  74. أعن إذني تهب الريح رهوا
  75. روينا يا ابن عسكر الهماما
  76. لهوى النفوس سريرة لا تعلم
  77. إذا غامرت في شرف مروم
  78. غير مستنكر لك الإقدام
  79. حييت من قسم وأفدي المقسما
  80. أنا لائمي إن كنت وقت اللوائم
  81. ألا لا أرى الأحداث حمدا ولا ذما
  82. لا افتخار إلا لمن لا يضام
  83. ما نقلت في مشيئة قدما
  84. أجارك يا أسد الفراديس مكرم
  85. نرى عظما بالبين والصد أعظم
  86. فؤاد ما تسليه المدام
  87. أحق عاف بدمعك الهمم
  88. ملامي النوى في ظلمها غاية الظلم
  89. وأخ لنا بعث الطلاق ألية
  90. إذا ما شربت الخمر صرفا مهنأ
  91. أبا عبد الإله معاذ إني
  92. ضيف ألم برأسي غير محتشم
  93. إلى أي حين أنت في زي محرم
  94. كفي أراني ويك لومك ألوما
  95. عقبى اليمين على عقبى الوغى ندم
  96. ذكر الصبى ومراتع الآرام
  97. رأيتك توسع الشعراء نيلا
  98. أيا راميا يصمي فؤاد مرامه
  99. أراع كذا كل الملوك همام
  100. على قدر أهل العزم تأتي العزائم
  101. قد سمعنا ما قلت في الأحلام
  102. واحر قلباه ممن قلبه شبم
  103. إذا كان مدح فالنسيب المقدم
  104. أنا منك بين فضائل ومكارم
  105. أين أزمعت أيهذا الهمام
  106. وفاؤكما كالربع أشجاه طاسمه
  107. ما أجدر الأيام والليالي
  108. إثلث فإنا أيها الطلل
  109. كدعواك كل يدعي صحة العقل
  110. لا خيل عندك تهديها ولا مال
  111. أتحلف لا تكلفني مسيرا
  112. لا تحسبوا ربعكم ولا طلله
  113. أتاني كلام الجاهل ابن كيغلغ
  114. يا أكرم الناس في الفعال
  115. أماتكم من قبل موتكم الجهل
  116. لك يا منازل في القلوب منازل
  117. قد أبت بالحاجة مقضية
  118. بدر فتى لو كان من سؤآله
  119. عذلت منادمة الأمير عواذلي
  120. أرى حللا مطواة حسانا
  121. في الخد أن عزم الخليط رحيلا
  122. بقائي شاء ليس هم ارتحالا
  123. أبعد نأي المليحة البخل
  124. ومنزل ليس لنا بمنزل
  125. صلة الهجر لي وهجر الوصال
  126. عزيز أسى من داؤه الحدق النجل
  127. أحببت برك إذ أردت رحيلا
  128. قفا تريا ودقي فهاتا المخايل
  129. قد شغل الناس كثرة الأمل
  130. حيا وأيسر ما قاسيت ما قتلا
  131. محبي قيامي ما لذلكم النصل
  132. لا تحسن الوفرة حتى ترى
  133. مالنا كلنا جو يا رسول
  134. ذي المعالي فليعلون من تعالى
  135. إن يكن صبر ذي الرزية فضلا
  136. دروع لملك الروم هذي الرسائل
  137. إن كنت عن خير الأنام سائلا
  138. ليالي بعد الظاعنين شكول
  139. وصفت لنا ولم نره سلاحا
  140. لقيت العفاة بامالها
  141. أتيت بمنطق العرب الأصيل
  142. شديد البعد من شرب الشمول
  143. عش ابق اسم سد قد جد مر انه رف اسر نل
  144. أقل أنل أن صن احمل عل سل أعد
  145. أجاب دمعي وما الداعي سوى طلل
  146. أيقدح في الخيمة العذل
  147. يؤمم ذا السيف آماله
  148. لا الحلم جاد به ولا بمثاله
  149. بنا منك فوق الرمل ما بك في الرمل
  150. أعلى الممالك ما يبنى على الأسل
  151. إلام طماعية العاذل
  152. نعد المشرفية والعوالي
  153. رويدك أيها الملك الجليل
  154. فدا لك من يقصر عن مداكا
  155. لئن كان أحسن في وصفها
  156. قد بلغت الذي أردت من البر
  157. يا أيها الملك الذي ندماؤه
  158. لم تر من نادمت إلاكا
  159. تهنا بصور أم نهنئها بك
  160. بكيت يا ربع حتى كدت أبكيكا
  161. أما ترى ما أراه أيها الملك
  162. إن هذا الشعر في الشعر ملك
  163. رب نجيع بسيف الدولة انسفكا
  164. لام أناس أبا العشائر في
  165. أتراها لكثرة العشاق
  166. قالوا لنا مات إسحاق فقلت لهم
  167. ما للمروج الخضر والحدائق
  168. سقاني الخمر قولك لي بحقي
  169. وذات غدائر لا عيب فيها
  170. وجدت المدامة غلابة
  171. هو البين حتى ما تأنى الحزائق
  172. أي محل أرتقي
  173. أرق على أرق ومثلي يأرق
  174. تذكرت ما بين العذيب وبارق
  175. لعينيك ما يلقى الفؤاد وما لقي
  176. أيدري الربع أي دم أراقا
  177. أعددت للغادرين أسيافا
  178. ومنتسب عندي إلى من أحبه
  179. به وبمثله شق الصفوف
  180. لجنية أم غادة رفع السجف
  181. أهون بطول الثواء والتلف
  182. موقع الخيل من نداك طفيف
  183. الحزن يقلق والتجمل يردع
  184. أركائب الأحباب إن الأدمعا
  185. ملث القطر أعطشها ربوعا
  186. شوقي إليك نفى لذيذ هجوعي
  187. غيري بأكثر هذا الناس ينخدع
  188. لا عدم المشيع المشيع
  189. مضى الليل والفضل الذي لك لا يمضي
  190. إذا اعتل سيف الدولة اعتلت الأرض
  191. فعلت بنا فعل السماء بأرضه
  192. مبيتي من دمشق على فراش
  193. أحب امرئ حبت الأنفس
  194. أنوك من عبد ومن عرسه
  195. يقل له القيام على الرؤوس
  196. هذي برزت لنا فهجت رسيسا
  197. ألذ من المدام الخندريس
  198. أظبية الوحش لولا ظبية الأنس
  199. ألا أذن فما أذكرت ناسي
  200. كفرندي فرند سيفي الجراز
  201. باد هواك صبرت أم لم تصبرا
  202. أطاعن خيلا من فوارسها الدهر
  203. بسيطة مهلا سقيت القطارا
  204. ترك مدحيك كالهجاء لنفسي
  205. إنما أحفظ المديح بعيني
  206. لا تلومن اليهودي على
  207. أنشر الكباء ووجه الأمير
  208. ووقت وفى بالدهر لي عند واحد
  209. عذيري من عذارى من أمور
  210. برجاء جودك يطرد الفقر
  211. زعمت أنك تنفي الظن عن أدبي
  212. إن الأمير أدام الله دولته
  213. وجارية شعرها شطرها
  214. نال الذي نلت منه مني
  215. أصبحت تأمر بالحجاب لخلوة
  216. مرتك ابن إبراهيم صافية الخمر
  217. ألئال إبراهيم بعد محمد
  218. غاضت أنامله وهن بحور
  219. إني لأعلم واللبيب خبير
  220. أريقك أم ماء الغمامة أم خمر
  221. حاشى الرقيب فخانته ضمائره
  222. إذا لم تجد ما يبتر الفقر قاعدا
  223. بقية قوم آذنوا ببوار
  224. طوال قنا تطاعنها قصار
  225. ظلم لذا اليوم وصف قبل رؤيته
  226. الصوم والفطر والأعياد والعصر
  227. أرى ذلك القرب صار ازورارا
  228. رضاك رضاي الذي أوثر
  229. اخترت دهماءتين يا مطر
  230. سر حل حيث تحله النوار
  231. أمساور أم قرن شمس هذا
  232. وشادن روح من يهواه في يده
  233. أزائر يا خيال أم عائد
  234. نسيت وما أنسى عتابا على الصد
  235. بكتب الأنام كتاب ورد
  236. جاء نيروزنا وأنت مراده
  237. عيد بأية حال عدت يا عيد
  238. حسم الصلح ما اشتهته الأعادي
  239. أود من الأيام مالا توده
  240. أتنكر ما نطقت به بديها
  241. وسوداء منظوم عليها لآلئ
  242. وبنية من خيزران ضمنت
  243. ماذا الوداع وداع الوامق الكمد
  244. وشامخ من الجبال أقود
  245. أمن كل شيء بلغت المرادا
  246. يا من رأيت الحليم وغدا
  247. وزيارة عن غير موعد
  248. لقد حازني وجد بمن حازه بعد
  249. أما الفراق فإنه ما أعهد
  250. أقل فعالي بله أكثره مجد
  251. يستعظمون أبياتا نأمت بها
  252. أحلما نرى أم زمانا جديدا
  253. أحاد أم سداس في أحاد
  254. ما الشوق مقتنعا مني بذا الكمد
  255. محمد بن زريق ما نرى أحدا
  256. إن القوافي لم تنمك وإنما
  257. أيا خدد الله ورد الخدود
  258. اليوم عهدكم فأين الموعد
  259. أقصر فلست بزائدي ودا
  260. كم قتيل كما قتلت شهيد
  261. أهلا بدار سباك أغيدها
  262. فارقتكم فإذا ما كان عندكم
  263. لكل امرئ من دهره ما تعودا
  264. ما سدكت علة بمورود
  265. وطائرة تتبعها المنايا
  266. أباعث كل مكرمة طموح
  267. يقاتلني عليك الليل جدا
  268. جارية ما لجسمها روح
  269. جللا كما بي فليك التبريح
  270. أنا عين المسود الجحجاح
  271. أدنى ابتسام منك تحيا القرائح
  272. لهذا اليوم بعد غد أريج
  273. سرب محاسنه حرمت ذواتها
  274. فدتك الخيل وهي مسومات
  275. أنصر بجودك ألفاظا تركت بها
  276. لنا ملك لا يطعم النوم همه
  277. لحا الله وردانا وأما أتت به
  278. لما نسبت فكنت ابنا لغير أب
  279. آخر ما الملك معزى به
  280. ما أنصف القوم ضبه
  281. لقد أصبح الجرذ المستغير
  282. منى كن لي أن البياض خضاب
  283. أغالب فيك الشوق والشوق أغلب
  284. من الجآذر في زي الأعاريب
  285. أعيدوا صباحي فهو عند الكواعب
  286. أيا ما أحيسنها مقلة
  287. الطيب مما غنيت عنه
  288. تعرض لي السحاب وقد قفلنا
  289. المجلسان على التمييز بينهما
  290. ضروب الناس عشاق ضروبا
  291. يا ذا المعالي ومعدن الأدب
  292. ألم تر أيها الملك المرجى
  293. إنما بدر بن عمار سحاب
  294. بأبي الشموس الجانحات غواربا
  295. دمع جرى فقضى في الربع ماوجبا
  296. لأي صروف الدهر فيه نعاتب
  297. لأحبتي أن يملأوا
  298. أبا سعيد جنب العتابا
  299. فهمت الكتاب أبر الكتب
  300. يا أخت خير أخ يا بنت خير أب
  301. بغيرك راعيا عبث الذئاب
  302. أيدري ما أرابك من يريب
  303. أحسن ما يخضب الحديد به
  304. ألا ما لسيف الدولة اليوم عاتبا
  305. فديناك من ربع وإن زدتنا كربا
  306. لا يحزن الله الأمير فإنني
  307. فديناك أهدى الناس سهما إلى قلبي
  308. تجف الأرض من هذا الرباب
  309. لعيني كل يوم منك حظ
  310. أسامري ضحكة كل راء
  311. لقد نسبوا الخيام إلى علاء
  312. ألا كل ماشية الخيزلى
  313. إنما التهنئات للأكفاء
  314. ماذا يقول الذي يغني
  315. أمن ازديارك في الدجى الرقباء
  316. أتنكر يا ابن إسحاق إخائي
  317. عذل العواذل حول قلب التائه


شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي