بشراك يا مصر فالاقبال قد منحا

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة بشراك يا مصر فالاقبال قد منحا لـ عائشة التيمورية

اقتباس من قصيدة بشراك يا مصر فالاقبال قد منحا لـ عائشة التيمورية

بُشراكِ يا مِصرُ فَالاِقبال قَد منحا

وَكلل البشر تيجان السعود ضحى

وَلازَم الاِنس وَردَ اليَمَن مُغتَبِقاً

وَرنح الفَوزُ عَطفَ الدَهر فَاِصطَبَحا

وَشَرف القَطر مَولاه وَمالِكُه

وَقدم الدَهرُ لِلاِقبالِ ما اِقتَرَحا

تَمنطقت بِالبَها لَيلات مقدمه

وَاليَومَ أَصبَحَ بِالاِضواءِ متشحا

نِعمَ التَهاني بِاِقبال السرور فَقَد

سَماسنا بارِق الاِفراحِ وَاِتَّضَحا

سَماء صفو المُنى أَبدَت كَواكِبِها

وَغَيث غوث الهَنا حَيا بِما سَمَحا

فَيا لَهُ مُقدِما قادَت بَشائِرُه

مَغانِمَ الدَهرِ لِلرّاجي وَقَد رَبِحا

وَعَم اِشراقُه كُل الوَرى فَغَدا

نوراً يسر وَبَرقا زَنده قدحا

عادَ العَزيزُ الَّذي جادَت لِعَودَتِهِ

أَيّامُنا فَاِغتَنَما الاِنس وَالمنحا

لَو قيلَ لِلشَرف اِختَر قالَ خدمته

أَو قيلَ لِلدَّهر سابِق عَزمه اِفتَضحا

لا زالَ ذو العَهدِ مِصباح العُلا أَبَدا

ما اِخضر عود وَشادى ايكه صدحا

وَلا خَلاعن ضَوافي ظله زَمن

بِهِ حَباهُ الجَليلُ اليَمَن فَاِنشَرَحا

فَاِحرف سَطرت تَزهو بِمِدحَتِهِ

تَتوجت بِلال نورِها وَضحا

وَأَقبَلَت لِمَعاليهِ مُؤرخَة

وافى الخَديوي فَأَولى الجد وَالفَرحا

شرح ومعاني كلمات قصيدة بشراك يا مصر فالاقبال قد منحا

قصيدة بشراك يا مصر فالاقبال قد منحا لـ عائشة التيمورية وعدد أبياتها أربعة عشر.

عن عائشة التيمورية

عائشة التيمورية

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي