بك من حادث الزمان نعوذ

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة بك من حادث الزمان نعوذ لـ صفي الدين الحلي

اقتباس من قصيدة بك من حادث الزمان نعوذ لـ صفي الدين الحلي

بِكَ مِن حادِثِ الزَمانِ نَعوذُ

وَبِأَبوابِكَ الشِرافِ نَلوذُ

وَلَكَ الأَنعُمُ الَّتي كُلَّ حَدسٍ

بَينَنا غَيرَ شُكرِها مَنبوذُ

يا مَليكاً لِلمالِ مِنهُ نَفادٌ

وَلِآرائِهِ الشِرافِ نُفوذُ

قَد خَلَونا بِمَجلِسٍ كُلُّ ما في

هِ سِوى البُعدُ عَن عُلاكَ لَذيذُ

وَلَدَينا شادٍ وَنَقلٌ وَمَشمو

مُ وَطَيرٌ يُشوى وَخُبزٌ سَميذُ

وَغُلامٌ مِنَ النَصارى بِماءِ ال

حُسنِ قَبلَ اِعتِمادِهِ مَعموذُ

لَو رَأى لَفظَهُ الرَئيسُ اِبنُ سي

نا سَرَّهُ أَنَّهُ لَهُ تِلميذُ

قَد أَخَذناهُ مِن ذَويهِ وَلَكِن

كُلُّ قَلبٍ في أَسرِهِ مَأخوذُ

وَمَسَرّاتُنا تَمامٌ فَما أَع

وَزَ بَينَ الرِفاقِ إِلّا النَبيذُ

أَعوَزَت بَغتَةً فَحالي مَوقو

فٌ وَقَلبي لِفَقدِها مَفقوذُ

إِن تُساعِد بِها فَكَم مِن أَيادٍ

لَكَ فِكري لِشُكرِها مَشحوذُ

قَيَّدَت شارِدَ الثَنا لَكَ وَالشُك

رَ فَما لِلثَناءِ عَنها شُذوذُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة بك من حادث الزمان نعوذ

قصيدة بك من حادث الزمان نعوذ لـ صفي الدين الحلي وعدد أبياتها اثنا عشر.

عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي