تحجر فيك طبع الشح يبسا

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة تحجر فيك طبع الشح يبسا لـ صفي الدين الحلي

اقتباس من قصيدة تحجر فيك طبع الشح يبسا لـ صفي الدين الحلي

تَحَجَّرَ فيكَ طَبعُ الشُحِّ يَبساً

وَذاكَ لِأَنَّ كَفَّكَ فيهِ قَبضُ

وَكَم حَرَّكتُهُ بِشَرابِ عَتبٍ

فَأَقسَمَ لا يُجيبُ وَلا يَنُضُّ

وَمِنذُ رَفَعتَ صَوتَكَ لي دَليلاً

فَكانَ لِنَصبِ قَدرِكَ مِنهُ خَفضُ

عَلِمتُ بِأَنَّ رَأسَكَ فيهِ خِلطٌ

غَليظٌ لا يُحَلُّ وَلا يُفَضُّ

وَمَن تَكُ هَذِهِ الأَعراضُ فيهِ

وَلَم يُعرَف لَهُ بِالعَذلِ عِرضُ

فَكَيفَ أَرومُ صِحَّتَهُ بِعَتبي

وَلَم يَخفِق لَهُ بِالجودِ نَبضُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة تحجر فيك طبع الشح يبسا

قصيدة تحجر فيك طبع الشح يبسا لـ صفي الدين الحلي وعدد أبياتها ستة.

عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي