تحمل الظاعنون فادلجوا

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة تحمل الظاعنون فادلجوا لـ بشار بن برد

اقتباس من قصيدة تحمل الظاعنون فادلجوا لـ بشار بن برد

تَحَمَّلَ الظاعِنونَ فَاِدَّلَجوا

وَالقَلبُ مِنّي الغَداةَ مُختَلِجُ

بانوا بِخَودٍ كَأَنَّ رُؤيَتَها

بَدرٌ بَدا وَالظَلامُ مُرتَهِجُ

غَرّاءُ رَيّا العِظامِ آنِسَةٌ

مَكسورَةُ العَينِ زانَها دَعَجُ

يا وَيحَ نَفسي أَما لَنا أَبَداً

مِن حُبِّها سَلوَةٌ وَلا فَرَجُ

إِن يَكُ أَمسى الغَيورُ حَصَّنَها

وَغَيَّرَتها الشُهورُ وَالحِجَجُ

وَلَو تَرانا مَعَ الجِلاءِ إِذاً

بَدا لِعَينَيكَ مَنظَرٌ بَهِجُ

يا حُسنَها إِذ تَقولُ مازِحَةً

وَنَحنُ فَوقَ السَريرِ نَعتَفِجُ

لَقَد حَرِجنا وَهيَ مُعانِقَتي

تَلثَمُني وَالصَباحُ مُنبَلِجُ

فَقُلتُ يا مُنيَتي وَيا سَكَني

ما في عِناقٍ وَقُبلَةٍ حَرَجُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة تحمل الظاعنون فادلجوا

قصيدة تحمل الظاعنون فادلجوا لـ بشار بن برد وعدد أبياتها تسعة.

عن بشار بن برد

بشار بن برد

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي