جاهدت في تمهيد حمص راحلا

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة جاهدت في تمهيد حمص راحلا لـ ابن سهل الأندلسي

اقتباس من قصيدة جاهدت في تمهيد حمص راحلا لـ ابن سهل الأندلسي

جاهَدتَ في تَمهيدِ حِمصٍ راحِلاً

عَنها وَزِنتَ فِنائَها فِناءَها

كَالنَجمِ حَلَّ مُحَسِّناً في أُفقِهِ

واِنقَضَّ مِنهُ حامِياً وَمُحَصَّنا

كَالسَيفِ أَغمِدهُ يَكُن لَكَ حِليَةً

أَو لا فَجَرِّدهُ يَكُن لَكَ مَأمَنا

كَالبَيتِ كانَ مِنَ القَصيدَةِ بَيتَها

واِزدادَ حُسناً حينَ جاءَ مُضَمَّنا

كَالغَيثِ في البَلَدِ المُحيلِ أَتى عَلى

حُسنِ الدُعاءِ وَسارَ عَن حُسنِ الثَنا

وَلَقَد تَهادَتكَ البِلادُ فَأَنتَ رَي

حانٌ هُناكَ وَأَنتَ نُوّارٌ هُنا

باراكَ قَومٌ في العُلا وَلِعِلَّةٍ

عَزَّ الجُمانُ إِذا الَحَصى لا يُقتَنى

زُجُّ القَناةِ مُشابِهٌ لِسِنانِها

حَتّى يَهُمَّ مُحارِبٌ أَن يُطعَنا

دَع مَن يُنازِعُكَ الغَناءَ فَإِنَّهُ

خَرِسٌ يُنازِعُ مَعبَداً حُسنَ الغِنا

شرح ومعاني كلمات قصيدة جاهدت في تمهيد حمص راحلا

قصيدة جاهدت في تمهيد حمص راحلا لـ ابن سهل الأندلسي وعدد أبياتها تسعة.

عن ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي