رضاك لنا قبل الطهور مطهر

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة رضاك لنا قبل الطهور مطهر لـ ابن زيدون

اقتباس من قصيدة رضاك لنا قبل الطهور مطهر لـ ابن زيدون

رِضاكَ لَنا قَبلَ الطَهورِ مُطَهِّرُ

وَقُربُكَ مِن دونِ البَخورِ مُعَطِّرُ

فَلَو عَزَّ حَمّامٌ لَأَدفَأَنا ذَرىً

يَفيضُ بِهِ ماءُ النَدى المُتَفَجِّرُ

وَلَو لَم يَكُن طيبٌ لَأَغنَت حَفاوَةٌ

تُمَسَّكُ مِنها حالُنا وَتُعَنبَرُ

فَلا فارَقَ الدُنيا سَناءٌ مُقَدَّسٌ

بِعَيشِكَ فيها أَو ثَناءٌ مُجَمَّرُ

وَدُمتَ مُلَقّىً كُلَّ يَومٍ صَبيحَةً

يُغاديكَ فيها بِالفُتوحِ مُبَشِّرُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة رضاك لنا قبل الطهور مطهر

قصيدة رضاك لنا قبل الطهور مطهر لـ ابن زيدون وعدد أبياتها خمسة.

عن ابن زيدون

ابن زيدون

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي