صباح الطعن في كر وفر

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة صباح الطعن في كر وفر لـ عنترة بن شداد

اقتباس من قصيدة صباح الطعن في كر وفر لـ عنترة بن شداد

صَباحُ الطَعنِ في كَرٍّ وَفَرٍّ

وَلا ساقٍ يَطوفُ بِكَأسِ خَمرِ

أَحَبُّ إِلَيَّ مِن قَرعِ المَلاهي

عَلى كَأسٍ وَإِبريقٍ وَزَهرِ

مُدامي ما تَبَقّى مِن خُماري

بِأَطرافِ القَنا وَالخَيلُ تَجري

أَنا العَبدُ الَّذي خُبِّرتَ عَنهُ

يُلاقي في الكَريهَةِ أَلفَ حُرِّ

خُلِقتُ مِنَ الحَديدِ أَشَدُّ قَلباً

فَكَيفَ أَخافُ مِن بيضٍ وَسُمرِ

وَأَبطِشُ بِالكَمِيِّ وَلا أُبالي

وَأَعلو لِلسِماكِ بِكُلِّ فَخرِ

وَيَبصُرني الشُجاعُ يَفِرُّ مِنّي

وَيَرعَشُ ظَهرُهُ مِنّي وَيَسري

ظَنَنتُم يا بَني شَيبانَ ظَنّاً

فَأَخلَفَ ظَنَّكُم جَلدي وَصَبري

سَلوا عَنّي الرَبيعَ وَقَد أَتاني

بِجُردِ الخَيلِ مِن ساداتِ بَدرِ

أَسَرتُ سَراتَهُم وَرَجَعتُ عَنهُم

وَقَد فَرَّقتُهُم في كُلِّ قُطرِ

وَها أَنا قَد بَرَزتُ اليَومَ أَشفي

فُؤادي مِنكُمُ وَغَليلَ صَدري

وَآخُذُ مالَ عَبلَةَ بِالمَواضي

وَيَعرِفُ صاحِبُ الإيوانِ قَدري

شرح ومعاني كلمات قصيدة صباح الطعن في كر وفر

قصيدة صباح الطعن في كر وفر لـ عنترة بن شداد وعدد أبياتها اثنا عشر.

عن عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي