عرفت مصيف الحي والمتربعا

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة عرفت مصيف الحي والمتربعا لـ جميل بثينة

اقتباس من قصيدة عرفت مصيف الحي والمتربعا لـ جميل بثينة

عَرِفتُ مَصيفَ الحَيِّ وَالمُتَرَبَّعا

كَما خَطَّتِ الكَفُّ الكِتابَ المُرَجَّعا

مَعارِفُ أَطلالٍ لِبِثنَةَ أَصبَحَت

مَعارِفُها قَفراً مِنَ الحَيِّ بَلقَعا

مَعارِفُ لِلخَودِ الَّتي قُلتُ أَجمِلي

إِلَينا فَقَد أَصفَيتِ بِالوُدِّ أَجمَعا

فَقالَت أَفِق ما عِندَنا لَكَ حاجَةٌ

وَقَد كُنتَ عَنّا ذا عَزاءٍ مُشَيَّعا

فَقُلتُ لَها لَو كُنتُ أُعطيتُ عَنكُمُ

عَزاءً لَأَقلَلتُ الغَداةَ تَضَرُّعا

فَقالَت أَكُلَّ الناسِ أَصبَحتَ مانِحاً

لِسانَكَ كَيما أَن تَغُرَّ وَتَخدَعا

شرح ومعاني كلمات قصيدة عرفت مصيف الحي والمتربعا

قصيدة عرفت مصيف الحي والمتربعا لـ جميل بثينة وعدد أبياتها ستة.

عن جميل بثينة

جميل بثينة

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي