في الليل ناديت الكواكب ساخطا

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة في الليل ناديت الكواكب ساخطا لـ أبو القاسم الشابي

اقتباس من قصيدة في الليل ناديت الكواكب ساخطا لـ أبو القاسم الشابي

في اللَّيل نادَيتُ الكَواكِبَ ساخطاً

متأجِّجَ الآلامِ والآرابِ

الحقلُ يَمْلِكُهُ جَبابِرَةُ الدُّجى

والرَّوضُ يسكُنُهُ بنو الأربابِ

والنَّهرُ للغول المقدّسة التي

لا ترتوي والغابُ للحَطّابِ

وعرائسُ الغابِ الجميلِ هزيلةٌ

ظمأى لِكُلِّ جَنًى وكُلِّ شَرابِ

ما هذه الدُّنيا الكريهةُ ويلَها

حَقّتْ عليها لَعْنَةُ الأحقابِ

الكونُ مُصْغٍ يا كواكبُ خاشعُ

طال انتظاري فانطقي بِجَوابِ

فسمعتُ صوتاً ساحراً متموِّجاً

فوق المروج الفيحِ والأعشابِ

وحَفيفَ أجنحةٍ ترفرف في الفضا

وصدًى يَرنُّ على سُكونِ الغاب

الفجرُ يولدُ باسماً متهَلِّلا

في الكونِ بَيْنََ دُجُنَّةٍ وضبابِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة في الليل ناديت الكواكب ساخطا

قصيدة في الليل ناديت الكواكب ساخطا لـ أبو القاسم الشابي وعدد أبياتها تسعة.

عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي