في سكون الليل لما

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة في سكون الليل لما لـ أبو القاسم الشابي

اقتباس من قصيدة في سكون الليل لما لـ أبو القاسم الشابي

في سُكُونِ اللَّيلِ لمَّا

عانَقَ الكَوْنَ الخُشُوعْ

واخْتَفَى صَوْتُ الأَماني

خَلْفَ آفاقِ الهُجُوعْ

رَتَّلَ الرَّعْدُ نَشيداً

رَدَّدَتْهُ الكائِناتْ

مِثْلَ صَوْتِ الحَقِّ إنْ صا

حَ بأَعْماقِ الحَيَاةْ

يَتَهَادَى بضَجيجٍ

في خَلايا الأَوْدِيَةْ

مَثْلَ جَبَّارِ بني الجِ

نِّ بأَقْصَى الهاوِيَةْ

فسأَلْتُ اللَّيْلَ واللَّيْ

لُ كَئيبٌ ورَهيبْ

شَاخِصاً باللَّيْلِ واللَّيْ

لُ جَميلٌ وغَريبْ

أَتُرى أُنشودَةُ الرَّعْ

دِ أَنينٌ وحَنينْ

رَنَّمَتْها بخُشُوعٍ مُهْجَ

ةُ الكَوْنِ الحَزينْ

أَمْ هيَ القُوَّةُ تَسْعَى

باعْتِسافٍ واصْطِخابْ

يَتَرَاءى في ثَنَايا

صَوْتِها رُوحُ العَذَابْ

غَيْرَ أَنَّ اللَّيْلَ قَدْ

ظَلَّ ركُوداً جَامِداً

صَامِتاً مِثْلَ غَديرِ القَفْ

رِ مِنْ دونِ صَدَى

شرح ومعاني كلمات قصيدة في سكون الليل لما

قصيدة في سكون الليل لما لـ أبو القاسم الشابي وعدد أبياتها أربعة عشر.

عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي