كن ساكنا في ذا الزمان بسيره

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة كن ساكنا في ذا الزمان بسيره لـ الشافعي

اقتباس من قصيدة كن ساكنا في ذا الزمان بسيره لـ الشافعي

كُن ساكِناً في ذا الزَمانِ بِسَيرِهِ

وَعَنِ الوَرى كُن راهِباً في دَيرِهِ

وَاِغسِل يَدَيكَ مِنَ الزَمانِ وَأَهلِهِ

وَاِحذَر مَوَدَّتَهُم تَنَل مِن خَيرِهِ

إِنّي اِطَّلَعتُ فَلَم أَجِد لي صاحِباً

أَصحَبُهُ في الدَهرِ وَلا في غَيرِهِ

فَتَرَكتُ أَسفَلَهُم لَكَثرَةِ شَرِّهِ

وَتَرَكتُ أَعلاهُم لِقِلَّةِ خَيرِهِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة كن ساكنا في ذا الزمان بسيره

قصيدة كن ساكنا في ذا الزمان بسيره لـ الشافعي وعدد أبياتها أربعة.

عن الشافعي

الشافعي

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي