لقد قالت عبيلة إذ رأتني

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة لقد قالت عبيلة إذ رأتني لـ عنترة بن شداد

اقتباس من قصيدة لقد قالت عبيلة إذ رأتني لـ عنترة بن شداد

لَقَد قالَت عُبَيلَةُ إِذ رَأَتني

وَمَفرِقُ لِمَّتي مِثلُ الشَعاعِ

أَلا لِلَّهِ دَرُّكَ مِن شُجاعٍ

تَذِلَّ لِهَولِهِ أُسدُ البِقاعِ

فَقُلتُ لَها سَلي الأَبطالَ عَنّي

إِذا ما فَرَّ مُرتاعُ القِراعِ

سَليهِم يُخبِروكِ بِأَنَّ عَزمي

أَقامَ بِرَبعِ أَعداكِ النَواعي

أَنا العَبدُ الَّذي سَعدي وَجَدّي

يَفوقُ عَلى السُها في الاِرتِفاعِ

سَمَوتُ إِلى عَنانِ المَجدِ حَتّى

عَلَوتُ وَلَم أَجِد في الجَوِّ ساعي

وَآخَرُ رامَ أَن يَسعى كَسَعيِي

وَجَدَّ بِجَدِّهِ يَبغي اِتِّباعي

فَقَصَّرَ عَن لَحاقي في المَعالي

وَقَد أَعيَت بِهِ أَيدي المَساعي

وَيَحمِلُ عُدَّتي فَرَسٌ كَريمٌ

أُقَدِّمُهُ إِذا كَثُرَ الدَواعي

وَفي كَفّي صَقيلُ المَتنِ عَضبٌ

يُداوي الرَأسَ مِن أَلَمِ الصُداعِ

وَرُمحي السَمهَرِيِّ لَهُ سِنانٌ

يَلوحُ كَمِثلِ نارٍ في يَفاعِ

وَما مِثلي جَزوعٌ في لَظاها

وَلَستُ مُقَصِّراً إِن جاءَ داعي

شرح ومعاني كلمات قصيدة لقد قالت عبيلة إذ رأتني

قصيدة لقد قالت عبيلة إذ رأتني لـ عنترة بن شداد وعدد أبياتها اثنا عشر.

عن عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي