لمن الشموس عزيزة الأحداج

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة لمن الشموس عزيزة الأحداج لـ عنترة بن شداد

اقتباس من قصيدة لمن الشموس عزيزة الأحداج لـ عنترة بن شداد

لِمَنِ الشُموسُ عَزيزَةَ الأَحداجِ

يَطلُعنَ بَينَ الوَشيِ وَالديباجِ

مِن كُلِّ فائِقَةِ الجَمالِ كَدُميَةٍ

مِن لُؤلُؤٍ قَد صُوِّرَت في عاجِ

تَمشي وَتَرفُلُ في الثِيابِ كَأَنَّها

غُصنٌ تَرَنَّحَ في نَقاً رَجراجِ

حَفَّت بِهِنَّ مَناصِلٌ وَذَوابِلٌ

وَمَشَت بِهِنَّ ذَوامِلٌ وَنَواجي

فيهِنَّ هَيفاءُ القَوامِ كَأَنَّها

فُلكٌ مُشَرَّعَةٌ عَلى الأَمواجِ

خَطَفَ الظَلامُ كَسارِقٍ مِن شَعرِها

فَكَأَنَّما قَرَنَ الدُجى بِدَياجي

أَبصَرتُ ثُمَّ هَوَيتُ ثُمَّ كَتَمتُ ما

أَلقى وَلَم يَعلَم بِذاكَ مُناجي

فَوَصَلتُ ثُمَّ قَدَرتُ ثُمَّ عَفَفتُ مِن

شَرَفٍ تَناهى بي إِلى الإِنضاجِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة لمن الشموس عزيزة الأحداج

قصيدة لمن الشموس عزيزة الأحداج لـ عنترة بن شداد وعدد أبياتها ثمانية.

عن عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي