يظن الناس بالملكي

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة يظن الناس بالملكي لـ الأعشى

اقتباس من قصيدة يظن الناس بالملكي لـ الأعشى

يَظُنُّ الناسُ بِالمَلِكَي

نِ أَنَّهُما قَدِ اِلتَأَما

فَإِن تَسمَع بِلَأمِهِما

فَإِنَّ الخَطبَ قَد فَقِما

وَإِنَّ الحَربَ أَمسى فَح

لُها في الناسِ مُحتَلِما

حَديداً نابُهُ مُستَد

لِقاً مُتَخَمِّطاً قَطِما

أَتانا عَن بَني الأَحرا

رِ قَولٌ لَم يَكُن أَمَما

أَرادوا نَحتَ أَثلَتِنا

وَكُنّا نَمنَعُ الخُطُما

وَكانَ البَغيُ مَكروهاً

وَقَولُ الجَهلِ مُنتَحِما

فَباتوا لَيلَهُم سَمَراً

لِيُسدوا غِبَّ ما نَجَما

فَغَبّوا نَحوَنا لَجِباً

يَهُدُّ السَهلَ وَالأَكَما

سَوابِغَ مُحكَمِ الماذِي

يِ شَدّوا فَوقَها الحُزُما

فَجاءَ القَيلُ هامَرزٌ

عَلَيهِم يُقسِمُ القَسَما

يَذوقُ مُشَعشَعاً حَتّى

يُفيءَ السَبيَ وَالنَعَما

فَلاقى المَوتَ مُكتَنِعاً

وَذُهلاً دونَ ما زَعَما

أُباةَ الضَيمِ لا يُعطو

نَ مَن عادَوهُ ما حَكَما

أَبَت أَعناقُهُم عِزّاً

فَما يُعطونَ مَن غَشَما

عَلى جُردٍ مُسَوَّمَةٍ

عَوابِسَ تَعلُكُ اللُجُما

تَخالُ ذَوابِلَ الخَطِّي

يِ في حافاتِها أَجَما

قَتَلنا القَيلَ هامَرزاً

وَرَوَّينا الكَثيبَ دَما

أَلا يا رُبَّ ما حَسرى

سَتُنكِحُها الرِماحُ حَما

صَبَحناهُم مُشَعشَعَةً

تَخالُ مَصَبَّها رَذَما

صَبَحناهُم بِنُشّابٍ

كَفيتٍ قَعقَعَ الأَدَما

هُناكَ فِدى لَهُم أُمّي

غَداةَ تَوارَدوا العَلَما

بِضَربِهِمُ حَبيكَ البَي

ضِ حَتّى ثَلَّموا العَجَما

بِمِثلِهِمُ غَداةَ الرَو

عِ يَجلو العِزَّ وَالكَرَما

كَتائِبُ مِن بَني ذُهلٍ

عَلَيها الزَغفُ قَد نُظِما

فَلاقَوا مَعشَراً أُنُفاً

غِضاباً أَحرَزوا الغَنَما

شرح ومعاني كلمات قصيدة يظن الناس بالملكي

قصيدة يظن الناس بالملكي لـ الأعشى وعدد أبياتها ستة و عشرون.

عن الأعشى

الأعشى

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي