جمهرة الأمثال/أتتك بحائن رجلاه

من موسوعة الأدب العربي
< جمهرة الأمثال
مراجعة ٠٤:٣٢، ٣ سبتمبر ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (أتتك بحائن رجلاه)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أتتك بحائن رجلاه

أتتك بحائن رجلاه - جمهرة الأمثال

يضرب مثلا للرجل يسعى إلى المكروه حتى يقع فيه.والمثل للحارث بن جبلة الغساني، وكان المنذر بن المنذر قال لحرملة بن عسلة: اهج الحارث بن جبلة، فقال: إن غسان أخوالي، ولا يحسن بي هجاؤهم.فتهدده، فقال:

ألم تر أني بلغت المشيبا

لدى دار قومي عفاً كسوبا

وأن الإله تنصفته

بألا أعق وألا أحوبا !

وألا أكاثر ذا نعمة

وألا أرد أمرأً مستشيبا

وغسان قومي هم ما هم

فهل ينسينهم أن أعيبا

فوزع بها بعض من يعتري

ك فإن لها من معد كليبا

فانتدب ابن العيف، فقال:

لا هم إن الحارث بن جبله

زنى على أبيه ثم قتله

وركب الشادخة المحجله

فأي شيء سيئ لا فعله !

قوله: زنى على أبيه، أي ضيق عليه، وأصله 'زنأ بالهمز'، فترك همزه، وهي لغة.ثم خرج ابن العيف في جيش المنذر لقتال الحارث، فالتقوا بعين أباغ، فقتل المنذر، وأسر ابن العيف، فجئ به الحارث، فقال: ، فأرسلها مثلا، ثم قال له: اختر إحدى ثلاث ؛ إما أن أطرحك من طمار - وهو حصن دمشق - وإما أن يضربك الدلامص سيافي ضربةً بالسيف فإن نجوت نجوت وإن هلكت هلكت وإما أن أطرحك بين يدي الأسد.فاختار ضربة الدلامص، فضربه فدق منكبه، فعولج فبرئ، وصار به خبل والخبل: الاسترخاء.والحائن: الذي حان أجله، أي دنا وأتي الحارث بحرملة، فحكمه، فاختار قينتين كانتا له، فأعطاه إياهما، فانطلق بهما، ونزل منزلا يشرب هو ورجل من النمر، يقال له كعب، فلما سكر النمري قال له: قل لهذه الحمراء تقبلني، فضربه بالسيف، وقال:

يا كعب إنك لو قصرت على

حسن الندام وقلة الجرم

وسماع مدجنة تعللنا

حتى نؤوب تناوم العجم

لوجدت فيما ما تحاول من

طيب الشراب ولذة الطعم

وغدوت والنمري يحسبه

عم السماك وصاحب النجم

جسد به نضح الدماء كما

قنأت أنامل قاطف الكرم

والخمر ليست من أخيك إذا

جعلت تخون بآمن الحلم

ونحو المثل قول الشاعر:

الحين مجلوب إليه الحائن

وقول الآخر:

أتيح له القلوب من بطن قرقرى

وقد يجلب الشر البعيد الجوالب

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي