أأبكاك رسم المنزل المتقادم

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أأبكاك رسم المنزل المتقادم لـ أبو حية النميري

اقتباس من قصيدة أأبكاك رسم المنزل المتقادم لـ أبو حية النميري

أأبكاكَ رسمُ المنزلِ المُتقادمِ

بأمْراسَ أقوى من حلولِ الأصارمِ

وجرَّتْ بها العَصرَيْنِ كلُّ مُطلّةٍ

جَنونٍ ومَوجٍ طَمَّ فوقَ الجراثِمِ

إلى دَبْرِ شمسٍ لم يدَعْ سنَنُ الصَّبا

ولا قصفُ زَمزامِ الأتِيِّ اللوالِمِ

سوى أنَّ دَوداةً مَلاعبَ صِبيةٍ

على مُستوى منْ بينَ تِيكَ المخارمِ

وأخلاقٍ أنواءٍ تَعاوَرُن مَرْبعاً

عليهنَّ رُوقاتُ القِيانِ الخوادمِ

سَجَوْنَ أديمَ الأرضِ حتى أحَلْنَهُ

دونَ المُفعِماتِ الغواشمِ

فأنتَ ترى منهنَّ شَدْواً تكلَّفتْ

بهِ لكَ آياتُ الرسومِ الطَّواسمِ

كما ضربَتْ وشماً يدا بارقِيّةٍ

بنَجرانَ أقْرَتْهُ ظهورَ المعاصمِ

أناءتْ ولم تُنضِجْ فأنتَ ترى لها

قروفاً نمَتْ منهنَّ دونَ البَراجمِ

إلى أذرُعٍ وشَّمْنَها فكأنّها

عَلاهُنَّ ذَرُّ المغْضَناتِ الرَّواهمِ

فأمرَتْ بها عيناكَ لمّا عرفْتَها

بمُبْتَدِرٍ نَظْمِ الفريدَيْنِ ساجمِ

غروباً وأجفاناً تفيضُ كأنما

همتْ من مرشاتِ الشنانٍ الهزائمِ

لعِرفانِكَ الرَّبْعَ الذي صدعَ العصا

بهِ البَين صَدعاً ليسَ بالمُتلائمِ

وقدْ كنتُ أدري أنَّ للبَينِ صَيحةً

على الحيِّ من يومٍ لنفسِكَ ضائمِ

كصيحتِهِ يومَ اللِّوى حينَ أشرفَتْ

بأسفلِ ذي بَيضٍ نعاجُ الصَّرائمِ

لبِسْنَ المُوشَّى العصْبَ ثمَّ خطَتْ بهِ

لِطافُ الكُلى بُدْنٌ عِراضُ المآكمِ

يُدَرِّينَ بالداري كلَّ عشيّةٍ

وحُمِّ المَداري كلّ أسحمَ فاحمِ

إذا هنَّ ساقَطْنَ الأحاديثَ للفتى

سِقاطَ حصى المَرجانِ من كفِّ ناظمِ

رمَيْنَ فأنفَذْنَ القلوبَ ولا ترى

دماً مائراً إلا جوىً في الحَيازمِ

وخبَّرَكِ الواشونَ ألاّ أحبُّكمْ

بلى وستورِ اللهِ ذاتِ المحارمِ

أصُدُّ وما الهجرُ الذي تحسبينَهُ

عزاءً بنا إلاّ ابتِلاعَ العَلاقمِ

حَياءً وبُقْياً أن تشيعَ نَميمةٌ

بنا وبكمْ أُفٍّ لأهلِ النَّمائمِ

أما إنّهُ لوْ كانَ غيركَ أرقلَتْ

إليهِ القَنا بالمُرهفَاتِ اللهاذمِ

ولكنْ وبيتِ اللهِ ما طَلَّ مسلماً

كغُرِّ الثنايا واضحاتِ المَلاغمِ

إذا ما بدَتْ يوماً علاقاءُ أو بَدا

أبو توأمٍ أو شِمتَ دَيرَ ابنِ عاصمِ

قياسرَ شِيعتْ بالهِناءِ وصُتّمَتْ

مصَفّقةَ الأقيانِ قَينِ الجماجمِ

يُرَجِّعْنَ من رُقْشٍ إذا ما أسلْنَها

وقَرْقَرْنَ أوْعَتْها جِراءُ الغَلاصمِ

بكيتَ وأذريتَ الدموعَ صَبابةً

وشوقاً ولا يقضي لُبانةَ هائمِ

كأنْ لم أُبرِّحْ بالغَيورِ وأقتَتِلْ

بتَفتيرِ أبصارِ الصِّحاحِ السقائمِ

ولمْ ألهُ بالحِدْثِ الألَفِّ الذي لهُ

غدائرُ لم يُحرمْنَ فارَ اللطائمِ

إذِ اللهوُ يَطْبِيني وإذا استَمِيلُهُ

بمُحْلَوْلَكِ الفَودَيْنِ وحْفِ المقادمِ

وإذ أنا مُنقادٌ لكلِّ مُقَوَّدٍ

إلى اللهوِ حَلاّفِ البَطالاتِ آثمِ

مُهينِ المطايا مُتلِفٍ غيرَ أنّني

على هُلْكِ ما أتلفتُهُ غيرُ نادمِ

أرى خيرَ يومَيَّ الخَسيسَ وإنْ غلا

بيَ اللؤمُ لم أحفِلْ ملامةَ لائمِ

فإنَّ دماً لو تعلمينَ جَنَيْتِهِ

على الحيِّ جاني مثلِهِ غيرُ سالمِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أأبكاك رسم المنزل المتقادم

قصيدة أأبكاك رسم المنزل المتقادم لـ أبو حية النميري وعدد أبياتها خمسة و ثلاثون.

عن أبو حية النميري

أبو حية النميري

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي