نفق التأدب عندنا في سوقه

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة نفق التأدب عندنا في سوقه لـ طلائع بن رزيك

اقتباس من قصيدة نفق التأدب عندنا في سوقه لـ طلائع بن رزيك

نفق التأدب عندنا في سوقه

وبدا اليقين لنا بلمع بروقهِ

أهدى لي القاضي الفقيه عرائساً

فيها بديع الوشي من تنميقه

فأجلت طرفي في بديع رياضه

من ورده وبهاره وشقيقه

فكأنما اجتمع الأحبة فانبرت

يد عاشق تهوى إلى معشوقه

أدب سعى منه إلى غاياته

وأتى فسَّد عليه مر طريقه

ولقد علمت بأن فضلك سابق

يعتد من جاراه من مسبوقه

فلذا اقتصرت ولم أر الامعان في

شأو أمرئ أصبحت غير مطيقه

وأرى الزمان جرى على عاداته

في جمعه طوراً وفي تفريقه

والشوق في قلبي تضرم وهجه

فمتى أراه يكف عن تحريقه

والدمع من عيني لمح فهل يرى

من بحره يوماً نجاة غريقه

نزهت في بستان نظمك ناظري

فحظيت من زهر الربا بانيقه

أنت امرؤ من قال فيك مقالة

الغالي فكل الخلق في تصديقه

وأنا أرى تقديم حاجة صاحبي

من دون حاجاتي أقل حقوقه

وكذا الكريم فمهمل لاموره

لا مهمل أبداً أمور صديقه

هذا النجاح فكل ما قد رمته

قد عم فانظر منه في تحقيقه

شرح ومعاني كلمات قصيدة نفق التأدب عندنا في سوقه

قصيدة نفق التأدب عندنا في سوقه لـ طلائع بن رزيك وعدد أبياتها خمسة عشر.

عن طلائع بن رزيك

طلائع بن رزيك

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي