أجابت لهذا أوذس بدهائه

من موسوعة الأدب العربي
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أجابت لهذا أوذس بدهائه لـ سليمان البستاني

اقتباس من قصيدة أجابت لهذا أوذس بدهائه لـ سليمان البستاني

أَجابَت لَهذَا أُوذِسٌ بِدَهَائهِ

وإِيتَاكَةُ الصَّيداءُ تِلكَ لَهُ دارُ

خَبيرٌ على كُلِّ الأُمُورِ مُقَلَّبٌ

لهُ سَطَعَت مِن مُحكَمِ الرَّأي أَنوَارُ

نَعَم قالَ أَنطِينُورُ حَقًّا صَدَقِتنا

لأُوذِسَ لم يَبرَح بِبالَيَ تَذكارُ

أَتى ومنَيلا قَومَنا قَبلُ مُرسَلاً

يَرَى ما لًَنا فيمبا سَبيَناكِ أَعذارُ

وفي مَنزِلي بالرُّحبِ والأُنسِ أُنزِلا

لِحَزمِهمَا عندِي مَدَى الدَّهرِ آثارُ

لَكَم قد أَفاضا بَينَنا في فَصَاحَةٍ

إِذا دَارَ للأَبحاثِ والنُّطقِ أَدوارُ

مَنِيلا إِذا ما قامَ أَوسَعُ مَنكِباً

وأُوذِسُ إِن يَجلِس وَقارٌ وإِبرارُ

وَإِن خَطَبَا يَجرِي مَنِيلا مُبَيِّناً

أَدِلَّتَهُ جَرياً وما ثَمَّ إِضمَارُ

يَجُولُ على لُبّ الحَدِيثِ مُجانِباً

شُذُوذاً ومِصدَاقَ الشَّوَاهِدِ يَختَارُ

وَيجتنِبُ الإِكثَارَ إِمَّا كَرَاهةً

وإِمَّا لِرَعي السِنِّ يُلجِيهِ إِجبارُ

ولَكِنَّ أُوذِس وَهوَ أَرشَدُ فيهما

إِذا قامَ هَبَّت مِن مَعَاطِفِهِ النَّارُ

فَمِحجَنُهُ لا يَلتَوِي أَيَّ لَيَّةٍ

وتُطرِقُ مِنهُ بالتَّوَقُّدِ أَبصارُ

تَخالُ فَتًى بالخَطبِ غَيرَ مُحَنَّكٍ

وشَطَّ بِهِ عن مَنهَجِ العَقلِ تَيَّارُ

ولكِن إِذا فاضَت مَنَافَِثُ نُطقِهِ

وصَوتٌ جَهيرٌ بالنَّفَائِسِ زَخَّارُ

تَنَاثَرَ مِن فيهِ النُّهَى بَرَداً هَمى

وسَيفُ حِجَاه بالبَلاغَةِ بَتَّارُ

يُقَصِّرُ عَنهُ كُلُّ نَدبٍ فَلا تَرَى

إِذَا عَجَباً فالنُّطقُ لِلقَدِّ سَتَّارُ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أجابت لهذا أوذس بدهائه

قصيدة أجابت لهذا أوذس بدهائه لـ سليمان البستاني وعدد أبياتها ستة عشر.

عن سليمان البستاني

سليمان البستاني

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي